بعد حالة مراهق أصيب بالعمى.. أطباء يطلقون تحذيرا شديدا من مأكولات رائجة في حياتنا اليومية

أفاد تقرير نشرته صحيفة «ديلي إكسبرس» أن مراهقا أصيب بالعمى بعد إعتماده ولسنوات طويلة على تناول الوجبات السريعة.

وتابع التقرير أن أطباء العيون من مشفى «بريستول»، أن المراهق ساءت حالته بشكل تدريجي حتى فقد البصر، من دون أن يكون لدى الاطباء في البداية القدرة على تحليل المعطيات والربط بين عادات المراهق الغذائية وبين هذه النتيجة الصحية الكارثية، ما دفعهم إلى إطلاق تحذير شديد من مخاطر مثل هذا الطعام، معتبرين أن الجسم كله يعاني من أضرار الوجبات السريعة، بما في ذلك الرؤية، إذا كنت تأكل هذه الاطعمة باستمرار، فقد تكون عرضة للإصابة بالعمى.

وأفاد باحثون في مستشفى بريستول للعيون، أن مريضا يبلغ من العمر 14 عامًا زار في البداية طبيبًا عاما يشكو من التعب، وكان مؤشر كتلة جسم الشاب طبيعيًا ولم يتناول أي أدوية.

على الرغم من أن مؤشر كتلة الجسم كان طبيعيًا وأن الشاب لم يكن يتناول أي دواء، فقد أظهرت الاختبارات نقصًا حادا في فيتامينات: «B12»وفقر الدم كبير الخلايا، وهو اضطراب يزيد حجم خلايا الدم الحمراء.

ويشير التقرير الطبي إلى أن المريض تلقى حقنة فيتامين B12، والمكملات الغذائية الموصوفة، والنصائح الغذائية، لكنه لم يلتزم بالعلاج.

وبعد عام، عاد المراهق إلى المستشفى بسبب ضعف سمع جزئي وضعف في الرؤية، لكن الأطباء لم يتمكنوا من معرفة سبب الخلل.
بحلول سن السابعة عشر، «تدهور بصر المريض تدريجياً إلى حد العمى»، وفقا للتقرير الذي نقلته وكالة «سبوتنيك».

وقال المراهق إنه منذ المدرسة الابتدائية كان يأكل حصريًا البطاطس المقلية ورقائق البطاطس والخبز الأبيض ومنتجات اللحوم.

عند إجراء مزيد من الدراسة لنظام المريض الغذائي، وجد الأطباء نقصًا في فيتامينات D وB12، وانخفاض كثافة المعادن في العظام، وانخفاض مستويات النحاس والسيلينيوم، ومستويات عالية من الزنك.
«بحلول الوقت الذي تم فيه التشخيص، كانت رؤية المريض متضررة بشكل لا رجعة فيه».

يحذر التقرير من أن الأطباء الذين يجدون ضعفًا بصريًا غير مبرر في المرضى يجب أن يعتبروا النظام الغذائي سببًا محتملاً للحالة.

ويقول التقرير: «إن ارتباط الوجبات السريعة بمخاطر القلب والأوعية الدموية والسمنة والسرطان معروف جيدًا، لكن سوء التغذية يمكن أن يضر بشكل دائم بصحة الجهاز العصبي، وخاصة الرؤية».

طباعة