يذيب دهون البطن خلال أسابيع.. نوع من التوابل يساعد على إنقاص الوزن بصورة كبيرة

الهيل الأسود

تعتبر الدهون الحشوية من أكثر الدهون سمية لأنها تطلق مواد كيميائية ضارة في مجرى الدم، وأظهرت بعض المواد الغذائية نتائج واعدة في منع تخزين الدهون الضارة في منطقة البطن، ويمكن أن تساعد إحدى التوابل، والتي تعتبر عنصراً أساسياً في العديد من المطابخ، في التخلص من الدهون الحشوية العنيدة في غضون أسابيع، ألا وهي الهيل الأسود الذي يسمى أيضا في بعض الدول بالحبهان الأسود.

وعلى عكس الدهون تحت الجلد، توجد الدهون الحشوية في تجويف البطن وتغطي الأعضاء الحيوية، ومن الشائع إطلاقها مواد كيميائية ضارة في مجرى الدم والتي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية، ويؤكد الباحثون أهمية اتباع نظام غذائي جيد لتخليص الجسم من الدهون الحشوية.

وتشير مجموعة من الأبحاث إلى أن الهيل قد يساعد في تخليص الجسم من الدهون التي تتراكم في منطقة البطن من الجسم. وتلخص مجلة The Journal Nutrients بعض الخصائص الصحية الأكثر أهمية للهيل، وتقول إن الهيل هو نوع من التوابل المعروفة المستخدمة في ممارسات الطهي والطب التقليدي.

وأجريت الدراسة على القوارض التي تتغذى على نظام غذائي عالي الكربوهيدرات وعالي الدهون لمدة ثمانية أسابيع والتي استمرت في تطوير السمنة الحشوية وضعف تحمل الجلوكوز، وشرع الباحثون في مقارنة استجابات القلب والأوعية الدموية والكبد والاستجابات الأيضية للقوارض بالهيل الأخضر والأسود.

وأشار الباحثون وفق تقرير لصحيفة "إكسبريس" البريطانية إلى أن إضافة الهيل الأسود إلى النظام الغذائي أدى إلى تحسين علامات متلازمة التمثيل الغذائي بشكل أكثر فاعلية من الهيل الأخضر.

وأشار الباحثون إلى أن الفئران التي تغذت على الهيل الأسود أظهرت انعكاسات ملحوظة للتغيرات التي يسببها النظام الغذائي، مع انخفاض الدهون الحشوية والدهون الكلية في الجسم، وضغط الدم الانقباضي، والدهون الثلاثية في البلازما.

وتشير النتائج إلى أن الهيل الأسود أكثر فعالية في عكس علامات متلازمة التمثيل الغذائي من الهيل الأخضر.

ويعتبر الهيل منشط فعال للجهاز الهضمي ومدر للبول، مما يعزز عملية التمثيل الغذائي ويساعد الجسم على حرق الدهون بشكل أكثر فعالية، كما أن الخصائص المدرة للبول في التوابل تجعلها فعالة في مساعدة الجسم على التخلص من احتباس الماء.

ولوحظ أن الإدارة الفعالة لحالات مثل عسر الهضم وموانع احتباس الماء يمكن أن تساعد في إنقاص الوزن، وكما هو الحال مع جميع أنواع فقدان الوزن، فإن التمارين الرياضية المنتظمة توفر بعضاً من أفضل الفرص لتخليص الجسم من الدهون الحشوية.

وتوصي هارفارد هيلث بالخضوع لممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا لفقدان دهون البطن، ومن المفيد أيضًا استبدال الدهون المشبعة والمتحولة بالدهون المتعددة غير المشبعة، كما أن الأنظمة الغذائية التي تركز على الكربوهيدرات المعقدة في شكل فواكه وخضروات وحبوب كاملة، مفيدة لأي نوع من فقدان الوزن.

طباعة