خبراء يكشفون عن عارض «هلوسة» يصيب الاطفال بعد التعافي من «كورونا»

قال خبراء بريطانيون، إن عددا من الأطفال الذين أصيبوا بفيروس كورونا، باتوا يعانون مما يعرف بـ«الهلوسة الشمية»، التي تجعل الإنسان يشم روائح وهمية.

وأوضح الخبراء أن إصابة الأطفال بـ«الهلوسة الشمية»، جاءت بعدما تعافوا من «كوفيد-19»، الذي يسببه فيروس كورونا، بحسب ما أوردت شبكة «سكاي نيوز» البريطانية.

ويمكن للمصابين بهذه المشكلة الصحية أن يشموا رائحة البنزين في الشوكولاتة، أما رائحة الليمون فتبدو مثل الملفوف المتعفن.

ويقول خبراء الشم في جامعة إيست أنجليا البريطانية ومؤسسة «فيفث سينس» الخيرية إن الأطفال الذين يواجهون مثل هذه المشكلة، سيجدون مشكلة خاصة في تناول الأطعمة التي كانوا يحبونها من قبل.

 ونقلت «سكاي نيوز عربية» عن البروفيسور كارل فيلبوت، إن الحالة تمنع في كثير من الحالات الأطفال من تناول طعامهم، ويجد البعض صعوبة في تناول الطعام بشكل عام.

ويعتقد فيلوبت أن «الهلوسة الشمية» ناتجة عن وجود مستقبلات أقل للشم تعمل في أجسام الأطفال، مما يؤدي إلى إضعاف القدرة على الشعور بالروائح، فيشم الأطفال بعضا منها وليس كلها.

وذكر أن 250 ألف بالغ في بريطانيا أصيبوا بكورونا عانوا من هذه المشكلة الصحية، لكن في الشهور الأخيرة، بدأت هذه الحالة في التسلل إلى فئة الأطفال مع عودتهم إلى الفصول الدراسية.

طباعة