العلماء يبتكرون لقاحا أنفياً مستخلصاً من بيض الدجاج

تم اختبار الغلوبولين المناعي المشتق من بيض الدجاج ليستخدم كلقاح أنفي.

وحسب العلماء فإن مناعة القطيع ستتحقق إذا تم تطعيم 70-80% من سكان العالم.

واليوم يقل المتوسط العالمي لهذا المعدل عن 60%، وإنه لا يتجاوز 10% في البلدان النامية.

وهناك العديد من العوائق التي تحول دون التلقيح الجماعي، وبينها تردد السكان بشأن التطعيم، ونقص المكوّنات الأساسية اللازمة لتطوير اللقاح، وصعوبة التخزين وظروف نقل اللقاحات.

ويواجه العلماء تحديا جديا متعلقا بتطوير بدائل فعالة وآمنة وسهلة التصنيع ومنخفضة التكلفة للقاحات الكلاسيكية وذلك لتقليل مخاطر الإصابة بعدوى COVID-19.

من المعلوم أن الفيروس التاجي SARS-CoV-2 يدخل جسم الإنسان كقاعدة عامة عبر الغشاء المخاطي للأنف، والذي يحتوي على مستوى مرتفع من مستقبلات الإنزيم (ACE2).

ويرتبط البروتين الشائك الفيروسي بهذا المستقبل ويستخدمه لدخول الخلايا، لذلك يمكن للأجسام المضادة التي يتم تناولها عن طريق الأنف أن تلعب دورا مهما في الوقاية من العدوى ونقلها.

وتُستخدم اللقاحات الأنفية بفعالية للوقاية من أمراض الجهاز التنفسي الكثيرة لدى الإنسان والحيوان.

وقد ابتكر أصحاب الدراسة طريقة رخيصة لتوليد كميات كبيرة من الأجسام المضادة التي تستخدم في اللقاحات الأنفية سريعة المفعول، وقاموا بحقن المستقبل (RBD) الخاص ببروتين SARS-CoV-2 للدجاج.

وبعد مرور أسبوعين أو 3 أسابيع من هذا التطعيم، تم تسجيل مستويات كافية من الأجسام المضادة ضد SARS-CoV-2 في بيض الدجاج.

وأظهرت المرحلة الأولى للدراسات السريرية أن هذه الأجسام المضادة آمنة وجيدة التحمل لدى الأشخاص الأصحاء عند تعاطيهم قطرات الأنف. وتم إعطاء الأجسام المضادة للمشاركين البالغين الأصحاء بجرعة متصاعدة لمدة 14 يوما، وأظهر جميع المشاركين ملفا شخصيا آمنا ومقبولا.

من فوائد الأجسام المضادة للدجاج أنها تقلل من خطر ردود الفعل المناعية الشديدة. ولم يسجل الباحثون لدى أحد من المشاركين زيادة في مستوى الأجسام المضادة في مصل الدم، مما يشير إلى أن الأجسام المضادة تعمل بشكل جيد على مستوى الغشاء المخاطي للأنف ولا يتم امتصاصها في الدم.

ويعتبر هذا الأمر مهما للغاية، لأنه يستبعد حدوث استجابة مناعية التهابية. ويمكن استخدام هذا اللقاح الأنفي لمجموعة واسعة من الأشخاص، بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة وكبار السن والأشخاص المصابين بالروماتويد والأطفال. والاستثناء الوحيد هو الأشخاص الذين لديهم حساسية من صفار البيض.

لاحظ العلماء أن اللقاح الأنفي المعتمد على الغلوبولين المناعي لبيض الدجاج يعد فعالا ضد سلالات فيروس كورونا كلها.

طباعة