فائدة غير متوقعة لأوميكرون.. قد يخفف حدة الوباء عالمياً

كشفت دراسة أجريت في جنوب إفريقيا، أن الأشخاص الذين تعافوا من إصابتهم بمتحور "أوميكرون" قد يكتسبون قدرة مناعية في المستقبل تجعلهم قادرين على التصدي لعدوى متحور دلتا.

وقال الموقع الإلكتروني لقناة "سكاي نيوز" إنه في حال تأكدت نتائج هذه الدراسة، فإن "أوميكرون" سيكون قد جعل مستقبل الوباء أقل قتامة، ويخفف حدة وباء فيروس كورونا المستجد حول العالم.

وذكرت الدراسة أنه بما أن متحور "أوميكرون" يحدث أعراضاً أخف مقارنة بمتحورات كورونا الأخرى، فإنه قد يؤدي مستقبلا إلى تراجع عدد من يدخلون المستشفيات جراء الإصابة بالفيروس، وقال الباحث في علم الفيروسات بمعهد إفريقيا لبحوث الصحة في دوربان، أليكس سيغال، إنه من المحتمل أن يؤدي أوميكرون إلى  تنحية "دلتا" جانباً، وإذا تمكن "أوميكرون" من إزاحة "دلتا"، فإنه سيكون قد أسدى معروفاً بالفعل في حرب العالم ضد الوباء، لأن "دلتا" يزيد عرضة المصاب بكورونا لدخول المستشفى.

وكشفت التجارب التي أجريت في المختبر أن الأجسام المضادة التي أنتجت خلال الإصابة بأوميكرون كانت قادرة على الحماية من "دلتا". وقام الباحث بنشر هذه الدراسة على موقع المعهد الصحي، ولم يجر نشرها في مجلة طبية مختصة بعد.

وتعليقاً على تلك الدراسة، قال الباحث في علم الأوبئة بمدرسة لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة، كارل بيرسون، إن نتائجها تنطبق على ما يحصل حاليا في المملكة المتحدة، حيث تزداد الإصابات بأوميكرون وتتراجع نسبة الإصابات بدلتا ذات الخطورة الأشد.

طباعة