روبوتات من الضفادع يمكنها التكاثر.. تقرير علمي يثير مخاوف اخلاقية

أثار تقرير علمي حديث عن إمكانية روبوتات بيولوجية التكاثر ذاتيا، الكثير من المخاوف الاخلاقية من مراكز بحثية عالمية.

وكشف تقرير علمي نشرته مجلة ( PNAS ) أنه يمكن لآلات بيولوجية صغيرة التي طورها علماء من خلايا الضفادع التكاثر ذاتيا.

وأُعلن عن هذه الروبوتات التي تحمل اسم  (Xenobots ) العام الماضي، وقيل انها قادرة على استخدام تقنية الإصلاح الذاتي لاستبدال المواد القابلة للتحلل مثل الخرسانة والفولاذ والبلاستيك. ثم كشف عن أن الكائنات الحية تحسنت لتكون قادرة على تذكر محيطها والتجمع في سرب واحد.

 وزعم جوشوا بونغارد، أحد المعدين المشاركين بالتقرير الجديد، أنه "بالتصميم الصحيح" فإن الكائنات الحية "ستتكاثر ذاتيا تلقائيا"، واقترح إمكانية استخدام هذه التقنية لمعالجة الأوبئة المستقبلية وتسريع إنتاج اللقاح.

ونقلت "روسيا اليوم" عن  سام كريغمان، المعد الرئيسي للدراسة، قوله بأن هذه العملية  شكل جديد تماما من التكرار الذاتي، مشيرا إلى أنه "لا يوجد حيوان أو نبات معروف للعلم يتكاثر بهذه الطريقة". وقال الباحث إن Xenobots كُيّفت للتكاثر بواسطة كمبيوتر عملاق جاء بالشكل الصحيح لـ "الآباء" المثاليين بعد شهور من العمل في المهمة.

وبينما أصر بونغارد على أن فوائد التكنولوجيا التي يُفترض أنها اختراق يفوق المخاطر، أثارت عدة تقارير مخاوف أخلاقية تتعلق بهذه التكنولوجيا.

 

 

طباعة