علماء يحذرون من تقنية إعلانات تجارية تستطيع اختراق الأحلام

نبّه فريق من العلماء إلى وجود تقنية تسويقية جديدة تهدف إلى «اختراق» أحلام المستهلكين ستكون متاحة خلال بضعة سنوات.

في مقال نقله موقع «مونت كارلو الدولية»، نشر في مجلة «إيون»، وصف علماء  من جامعة مونتريال ما اعتبروه انتهاكاً للأحلام في محاولة للتوعية من مخاطر الاستهداف بالإعلانات.

ويبدو أن المسوقين يخططون لدفع طموحاتهم إلى الربح إلى أبعد حد ممكن من خلال «اختراق الأحلام» حيث بين مسح حديث أن 77٪ من محترفي التسويق يخططون فعلياً لإدخال الإعلانات في الأحلام على مدار العام خلال الثلاث سنوات القادمة.

وأوضح العلماء أن «الدراسات التسويقية المتعددة تختبر علانية طرقاً جديدة لتعديل وتحفيز سلوك الشراء من خلال اختراق النوم والأحلام». وقالوا إن «الاستخدام التجاري والربحي للأحلام عبر تقديم المنبهات قبل النوم أو أثناءه للتأثير على محتوى الأحلام أصبح حقيقة واقعة بسرعة». ومن بين مؤلفي الدراسة عالمان طورا جهازاً مصمماً للتواصل مع الأشخاص النائمين و«اختراق» أحلامهم لذلك فهما يدركان جيداً أن العملية ممكنة.

 

طباعة