مادة مشعة بفاكهة الموز.. علماء يكشفون خطورتها

قال عالمان من جامعة بكين للملاحة الجوية والفضائية، وهما جيان ساوتيان ولياو جيه، إن فاكهة الموز قد تشكل خطراً ولو ضئيلاً جداً على الصحة، بسبب العنصر المشع الذي تحتوي عليه.

وأكد الباحثان أن فاكهة الموز تحتوي بالإضافة إلى البوتاسيوم المعتاد غير الضار، على البوتاسيوم-40 وهو مصدر للإشعاع المؤين الذي يؤثر سلبيا على الصحة.

وأضاف الباحثان أنه مع ذلك تعتبر كمية هذه المادة في الموز صغيرة. وتابعا: "إن جرعة الإشعاع المتلقاه من تناول موزة واحدة تبلغ حوالي 0,0778 ميكروسيفرت. وهذه الكمية صغيرة للغاية. بالمقارنة فإن التصوير المقطعي المحوسب للصدر يعادل 70 ألف موزة".

ووفقاً لما نقلته "روسيا اليوم" ووكالة "نوفوستي" عن الباحثين، فإن العلماء يستخدمون من حين لأخر "معادل الموز" لقياس النشاط الإشعاعي للمصدر. على سبيل المثال يتناسب الحد الأقصى المسموح به من تأثير محطات الطاقة النووية مع استهلاك 2.5 ألف موزة سنويا، وستكون الجرعة المميتة حوالي 35 مليونا.

وأضاف الباحثان أن الإشعاع يحيط بالإنسان في كل مكان، وخاصة أثناء فحوصات الأشعة والتصوير المقطعي المحوسب، وكذلك عند التدخين، إذ أن البولونيوم 210 والرصاص 210 الموجودين في التبغ أخطر بكثير من المادة الموجودة في الموز.

طباعة