علامة في ظهرك تحذرك من نقص فيتامين د

غالبًا ما يكون نقص فيتامين د أكثر خطورة خلال أشهر الشتاء حيث تقل كمية ضوء الشمس في بعض البلدان وخاصة الأوروبية، ويمكن أن تختلف الأعراض التي يعانيها المصابين بنقص هذا الفيتامين، ومن بين تلك الأعراض تأثير مؤلم على ظهرك.

ووفق صحيفة "إكسبريس" البريطانية فإن فيتامين د يساعد على تحسين قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم ، والذي بدوره يحافظ على صحة العظام، وقد يؤدي نقص فيتامين د إلى تشوهات العظام وآلام العظام لدى البالغين.

وبحسب الصحيفة وجدت دراستان في عامي 2015 و 2018 ، وجود روابط بين نقص فيتامين د وآلام أسفل الظهر المزمنة.

ووفقاً لموقع Healthline وجدت إحدى الدراسات أن "98 شخصًا يعانون من آلام أسفل الظهر وجدوا أن زيادة شدة الألم مرتبطة بانخفاض مستويات فيتامين د"، وكانت هناك أيضاً روابط بين التهاب المفاصل وآلام العضلات وانخفاض مستويات فيتامين د.

ما هي الأعراض الأخرى لنقص فيتامين د

هناك عدد من الأعراض المرتبطة بنقص فيتامين د، ومع ذلك في كثير من الحالات تكون الطريقة الوحيدة للتأكد من ذلك هي زيارة طبيبك لإجراء الاختبارات، وتشمل بعض الأعراض ما يلي:
1.    الشعور بالتعب والإرهاق.
2.    ضعف العضلات وآلامها وتشنجاتها
3.    تغيرات مزاجية مفاجئة.

كيف يمكنك الحصول على المزيد من فيتامين د في الشتاء

هناك عدد من الطرق التي يمكنك من خلالها زيادة مستويات فيتامين د بشكل طبيعي خلال أشهر الشتاء، ووفقاً لهيئة الخدمات الصحية البريطانية فإن دمج المزيد من الأطعمة الغنية بفيتامين (د) في نظامك الغذائي إحدى الطرق لزيادة المستويات.

وتشمل الأطعمة الموصى بها صفار البيض والأسماك الزيتية مثل السلمون والسردين والرنجة والماكريل واللحوم الحمراء والكبد والأطعمة المدعمة بما في ذلك بعض حبوب الإفطار، ويمكن لبعض أنواع الفطر أيضًا أن تعزز مستويات فيتامين د طالما أنها مدعمة.

وهناك طريقة أخرى لزيادة مستويات فيتامين د، وهي تناول المكملات الغذائية بعد استشارة الطبيب، لأنه في حالة زيادة نسبة فيتامين د عن الحد الطبيعي قد يسبب ذلك الضرر أيضاً.

طباعة