دراسة مهمة لمن يتناولون أدوية خفض الكوليسترول

أشارت دراسة طبية حديثة أن لاستخدام الأدوية المخفضة للكوليسترول آثاراً جانبية على المصابين بالسكري من النوع الثاني. وبحسب الدراسة فإن تناول أدوية خفض الكوليسترول يفاقم من أعراض السكري.

وأظهرت الدراسة التي أجرتها جامعة تكساس ساوث وسترن الأميركية على 83 ألف مصاب بداء السكري أن مستخدمي أدوية خفض الكوليسترول كانت فرص تطور مرض السكري لديهم أعلى بنسبة 37 % مقارنة بأولئك الذين لا يتناولون هذه الفئة من العقاقير. بحسب مجلة «جاما للطب الباطني».

أشارت البيانات الخاصة بالدراسة إلى أن 56 % من مستخدمي العقاقير المخفضة للكوليسترول ظهرت لديهم علامات تطور مرض السكري، وكان عليهم البدء بالعلاج بالأنسولين وغيره من العلاجات لخفض نسبة السكر في الدم، مقارنة بـ 48 % ممّن لم يتناولوا هذه الأدوية.

ونقلت وكالة «يو بي آي» للأنباء عن القائمون على الدراسة إلى أن النتائج التي توصلوا إليها لا تعني أنه يجب على مرضى السكري التوقف عن تناول أدوية خفض الكوليسترول، لكنهم قد يضطرون إلى تعديل علاجهم المضاد للسكري عند بدء العلاج بالعقاقير الخافضة للكوليسترول.

طباعة