برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    هل هناك أضرار للاستغناء عن السكر تماماً؟.. هذه الكمية المسموح بها يومياً

    الاستغناء عن السكر تماماً يؤدي إلى نوبات الجوع الشديدة والتعب والصداع وضعف التركيز واعتلال المزاج. د.ب.أ

    حذرت خبيرة التغذية الألمانية كارولا كلاوسنيتسر من أن الإفراط في تناول السكر يرفع خطر الإصابة بالسمنة وداء السكري من النوع الثاني، كما أنه ضار بالأسنان ويُضعف المناعة ويؤدي إلى مشاكل البشرة والشعر ومتاعب المعدة والأمعاء كالشعور بالامتلاء والانتفاخ والإسهال والإمساك.

    ولتجنب المخاطر الجسيمة شددت الخبيرة الألمانية على ضرورة عدم تناول السكر بكمية تزيد على 25 غراماً يومياً، وفقاً لتوصيات منظمة الصحة العالمية.

    وأشارت إلى أن مواد التحلية مثل «كسيليتول» و«إريثريتول» تمتاز بأنها تحتوي على سعرات حرارية أقل من السكر، وأنها لا تُلحق ضرراً بالأسنان، غير أنها قد تتسبب لدى بعض الأشخاص في الإصابة بالانتفاخ.

    وحذرت كلاوسنيتسر من الاستغناء عن السكر تماماً؛ إذ يؤدي ذلك إلى نوبات الجوع الشديدة والتعب والصداع وضعف التركيز واعتلال المزاج وسرعة الاستثارة والعصبية والعدوانية.

    وبدلاً من ذلك، ينبغي تقليل السكر تدريجياً على سبيل المثال من خلال تخفيف المشروبات المُحلاة بالسكر بواسطة الماء. كما ينبغي مراعاة أن الوجبات الجاهزة تحتوي على سكر أو مواد تحلية أيضاً؛ لذا من الأفضل طهي الطعام في المنزل.

    وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي تفضيل الأطعمة الأقل احتواء على السكر، فعلى سبيل المثال يُفضل تناول لب التفاح بدلاً من موس التفاح؛ لأن الأخير عبارة عن مزيج من التفاح والسكر، أما لب التفاح فتفاح نقي يحتوي فقط على سكر الفاكهة (الفركتوز).

    طباعة