برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    طبيب ألماني: قبل دق الوشم فكروا في مخاطر الإزالة

    إزالة الوشم بالليزر تستغرق وقتاً طويلاً. . د.ب.أ

    اعتبر اختصاصي الليزر الألماني البروفيسور بيتر أرنه جربر، أن أفضل طريقة لإزالة الوشم هي المعالجة بالليزر، نظراً لأن هذه الطريقة لا تترك ندبات غالباً، مشيراً إلى أن إزالة الوشم بالليزر تستغرق وقتاً طويلاً يصل إلى سنة وأكثر، وذلك وفقاً لطبيعة الجلد وطبيعة الوشم ذاته، أي مدى عمقه وما هي الألوان المستخدمة.
    وأضاف جربر أنه من السهل إزالة الأسود والأخضر والأحمر والأزرق، في حين من الصعب إزالة الأبيض والرمادي والبنفسجي.
    وإذا تعذر إجراء المعالجة بالليزر بسبب المعاناة من حساسية مثلاً، فيتم اللجوء إلى الجراحة، حيث يتم إزالة الوشم جراحياً، غير أن هذه الطريقة تترك وراءها ندبات.
    وحذر البروفيسور جربر من اللجوء إلى الطرق الأخرى مثل كريمات إزالة الوشم والتقشير بواسطة أحماض الفاكهة أو بواسطة حمض اللبنيك، معللاً ذلك بأن هذه الطرق تؤدي إلى إصابة الجلد بجروح شديدة، وفي بعض الأحيان تتسبب في تعرضه للاكتواء، ما يؤدي إلى حدوث التهابات ونشوء ندبات.
    وبشكل عام، أوصى جربر بالتفكير جيداً في صعوبات إزالة الوشم والمخاطر المرتبطة به قبل الشروع في رسمه من الأساس.
     

    طباعة