برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    باحث مصري في لقاح إكسفورد يوضح نقطة مضيئة في تحورات الفيروس

    سالمان أكد أنه يوجد مدى معين لتحورات الفيروس. أ.ف.ب

    اعتبر عضو الفريق البحثي للقاح إكسفورد الدكتور أحمد سالمان، المتحورات الجديدة لفيروس كورونا المستجد شيئاً متوقعاً وطبيعياً، إذ اعتدنا كل أسبوعين أو ثلاثة أن يكون هناك متحور جديد، مشيراً إلى أن الباحثين يهتمون فقط بالمتحورات التي يكون لها أعراض أشد، أو قدرة على الهروب من اللقاحات.

    وأضاف الذي يجب أن نعرفه كشيء إيجابي أنه يوجد مدى معين لتحورات الفيروس، ويمكن أن نصل إلى مرحلة أن يصبح الفيروس غير قادر على إحداث العدوى، إذ لا يستطيع التعرف على مستقبلاته، وبالتالي ينتهي الوباء.

    وشدد الدكتور أحمد سالمان، في مداخلة من إنجلترا، مع برنامج «صباح الخير يا مصر»، بالقناة الأولى والفضائية المصرية، على أن اللقاحات الموجودة حالياً تحمي بشكل كبير من التحورات، والمهم هو تطويرها أكثر من أجل السلالات الجديدة.

    وعن ارتفاع حالات الإصابة حالياً في مصر، وحول العالم، ذكر أنه متوقع طالما لم نصل لمرحلة المناعة المجتمعية، لافتاً إلى أن خطر سلالة دلتا هو في سرعة انتشارها (1000-1200 أسرع)، فهي أشرس لأن كمية الفيروس تكون أكثر، وبالتالي تنتشر في الجسم، وتكون قادرة بشكل أسرع على إحداث التلف.

    ونصح الجميع بتلقي اللقاحات الموجودة حتى إنتاج لقاحات أكثر تطوراً. وحول خلط التطعيمات التي يتبعها بعض الدول، قال إن هناك دراسات تؤيّد ذلك، وتشير إلى زيادة الفعالية، وبصورة نظرية إذا كان اللقاح آمناً بصورة فردية، فسيكون كذلك في حال الخلط.

     

    طباعة