برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    التنورة البليسيه تعود بروح الخمسينات

    التنورة البليسيه تمتاز بطيّاتها الأنيقة وتناسب كل النساء. د.ب.أ

    تمنح التنورة البليسيه - التي تزيّن الموضة في خريف/‏شتاء 2021/‏2022 - المرأة إطلالة أنيقة تستلهم روح الخمسينات.

    وقالت محررة الموضة بمجلة «Glamour»، أليكساندرا شوب، إن التنورة البليسيه تمتاز بطيّاتها الأنيقة وتناسب كل النساء، كما أنها تعد ملائمة لكل المناسبات.

    وأضافت أن التنورة تمتاز أيضاً بتنوع إمكانات تنسيقها؛ إذ يمكن الحصول على إطلالة كاجوال من خلال تنسيقها مع قميص واسع ذي طابع رجالي أو بليزر أكبر من المقاس، أو قميص رجبي بخطوط عريضة مع حذاء رياضي أو بوت بنعل ضخم.

    ويمكن أيضاً الحصول على إطلالة أنيقة تناسب العمل من خلال تنسيق التنورة البليسيه مع بليزر ذي قصة تسلط الضوء على الوسط وبلوفر ذي رقبة مستديرة وقصة ضيقة، مع حذاء لوفر أو حذاء ذي كعب عالٍ.

    ولإطلالة مسائية فخمة يمكن تنسيق التنورة البليسيه مع توب يتلألأ بالترتر وحذاء ذي كعب عالٍ.

    وعن الطول المناسب للتنورة البليسيه أوضحت شوب أن المرأة قصيرة القامة تناسبها تنورة قصيرة (ميني) أو تنورة يصل طولها إلى الركبة. أما طويلة القامة وذات القوام الممشوق فتناسبها تنورة متوسطة الطول (ميدي)، أي يصل طولها إلى منتصف الساق.

    طباعة