برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تضيف 7 أعوام لعمرهنّ البيولوجي

    قلة نوم الأمهات الحديثات تعجّل شيخوختهنّ وتعرضهنّ لأمراض القلب

    الدراسة شملت 33 أمّاً خلال حملهنّ وأول عام لهنّ بعد ولادة طفلهنّ الأول. أرشيفية

    خلصت دراسة حديثة إلى أن قلة نوم الأمهات الحديثات خلال أول ستة أشهر، بعد وضعهن أول مولود لهن، يمكن أن تضيف سبعة أعوام لعمرهن البيولوجي.

    وأشارت الدراسة إلى أن العلماء ذكروا أن مشكلة قلة النوم قد تجعل الأمهات الحديثات أيضاً أكثر عرضة للإصابة بالسرطان وأمراض القلب.

    وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الدراسة شملت 33 أماً خلال حملهن وأول عام لهن بعد ولادة طفلهن الأول، حيث تم تحليل الحمض النووي لتحديد عمرهن «البيولوجي» الذي يختلف عن العمر الزمني.

    وأوضحت الدراسة أنه بعد عام من ولادة الطفل الأول، ارتفع العمر البيولوجي للأمهات اللاتي حظين بساعات نوم أقل من سبع ساعات خلال ستة أشهر من ولادة طفلهن الأول، بواقع ثلاثة إلى سبعة أعوام، مقارنة باللاتي حظين بسبع ساعات نوم أو أكثر. كما خلصت الدراسة إلى أن الأمهات اللاتي حظين بساعات نوم أقل من سبع ساعات، كانت لديهن أجزاء أقل من «القسيم الطرفي»، وهي أجزاء من الحمض النووي في خلايا الدم البيضاء.

    وذكرت الدراسة التي نُشرت في دورية سليب هيلث، أن قلة «القسيم الطرفي» مرتبطة بمشكلات صحية خطرة.

    وقالت كبيرة القائمين على إجراء الدراسة، البروفيسورة جوديث كارول، التي تعمل بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: «نعلم من مجموعة كبيرة من الدراسات أن النوم لأقل من سبع ساعات كل ليلة، له تأثير ضار في الصحة ويزيد من خطورة الإصابة بالأمراض المتعلقة بالعمر».

    طباعة