العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ليست مرضاً لكنها مشكلة صحية حقيقية

    صحة.. متلازمة التمثيل الغذائي تتسبّب في أمراض القلب والكبد

    من أسباب «المتلازمة» التوتر وقلة الحركة والنظام الغذائي. د.ب.أ

    متلازمة التمثيل الغذائي هي مزيج من الاضطرابات الصحية، تنتج بصفة رئيسة عن زيادة الوزن والسمنة، وتزيد متلازمة التمثيل الغذائي من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكري وأمراض الكبد.

    ومن بين أسباب هذه المتلازمة التوتر وقلة الحركة، والنظام الغذائي غير الصحي، والاستعداد الوراثي قبل كل شيء، وأوضحت أخصائية التغذية الألمانية، فرانشيسكا شيو، أن متلازمة التمثيل الغذائي ليست مرضاً بالمعنى الكلاسيكي، بل تصف وجود العديد من عوامل الخطر ذات الأسباب المتشابهة، وكلها لها تأثير في عملية التمثيل الغذائي، وبالتالي تؤثر في بعضها بعضاً.

    5 عوامل خطر

    السمنة، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الدهون في الدم، وزيادة مستويات السكر في الدم، وكذلك انخفاض مستويات الكوليسترول HDL، عوامل الخطر الخمسة التي في حال وجود ثلاثة منها يتم التشخيص بمتلازمة التمثيل الغذائي، وذلك بالنظر إلى التغيرات التي تحدث في الأوعية الدموية، وبالتالي اضطرابات الدورة الدموية، وتلف الأعضاء الحيوية مثل القلب أو الدماغ أو الكلى، الأمر الذي يرتفع معه خطر السكتة الدماغية أو النوبة القلبية.

    ووفقاً لجمعية السمنة الألمانية، غالباً ما يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة التمثيل الغذائي أمراضاً مصاحبة مثل الكبد الدهنية أو متلازمة توقف التنفس أثناء النوم، وهي مشكلات تؤثر في بعضها بعضاً.

    تغيير نمط الحياة

    ونظراً إلى أن متلازمة التمثيل الغذائي مزيج من الأعراض، فلا يوجد علاج موحد لها، لكن يتم التعامل مع المشكلات الفردية، مع العلم أن جزءاً مهماً من العلاج يتمثل في تغيير نمط الحياة، بإعادة تشكيل النظام الغذائي، وممارسة المزيد من التمارين الرياضية والحركة.

    ومن المعلوم أن خفض الوزن من خلال المزيد من النشاط ،واتباع نظام غذائي أكثر توازناً، له تأثير إيجابي في ضغط الدم وسكر الدم.

    تصغير المعدة

    وأضاف الطبيب الألماني أن تصغير المعدة قد يكون في بعض الأحيان علاجاً مهماً ومفيداً للعديد من المرضى على المدى الطويل، ويمكن أيضاً مساعدة المرضى الأصغر سناً بهذه الطريقة للحفاظ على وزن أقل لمدة 20 أو 30 أو 40 عاماً ومنع الأضرار اللاحقة.

    ويتم تحديد العلاج لكل حالة على حدة، على سبيل المثال يجب أن يركز أي شخص يعاني ارتفاع ضغط الدم على نظام غذائي قليل الملح، وتعديل كمية الدهون لمن يعانون ارتفاع في نسبة الدهون في الجسم.

    ويشير الخبراء إلى أن النظام الغذائي الصحي يقوم على الكثير من الفاكهة والخضراوات، ومنتجات الحبوب الكاملة، ودهون حيوانية أقل ودهون نباتية أكثر.

    • يعاني المصابون بمتلازمة التمثيل الغذائي من الكبد الدهنية.

    طباعة