العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أسباب الكوابيس نفسية أم عضوية؟.. وصفة ألمانية للتغلب عليها بـ«نهاية سعيدة»

    تعد الكوابيس أحلاماً سيئة ومزعجة للغاية؛ إذ إنها تقض مضجع المرء وتسلب النوم من عينه.. فما أسبابها وكيف يمكن مواجهتها؟

    للإجابة عن هذه الأسئلة..  قال البروفيسور المتخصص في أبحاث النوم الألماني ميشائيل شريدل إن الكوابيس لها أسباب عدة، منها ما هو عضوي ومنها ما هو نفسي.

    وأوضح أن الأسباب العضوية للكوابيس تتمثل في الشخير وانقطاع النفس النومي وأمراض القلب، بينما تتمثل الأسباب النفسية في الأرق والتوتر والإرهاق النفسي والذهني والاكتئاب والصدمات النفسية كموت شخص عزيز أو التعرض للاعتداء الجسدي كالاغتصاب.

    كما قد تكون الكوابيس أثراً جانبياً لبعض الأدوية، خاصة الأدوية، التي تثبط ما يعرف «بنوم حركة العين السريعة»، مثل مضادات الاكتئاب.

    وأضاف شريدل أن من أكثر الكوابيس شيوعاً المطاردات والسقوط إلى الهاوية والإصابة بالشلل وموت شخص عزيز.

    وأشار البروفيسور الألماني إلى أنه يمكن مواجهة الكوابيس في البداية من خلال استراتيجية «النهاية السعيدة»، أي جعل الكابوس ينتهي نهاية سعيدة بدلاً من النهاية المخيفة.

    ويوضح شريدل هذه الاستراتيجية بالمثال التالي: إذا كان هناك شخص ما يطاردك، فبدلاً من أن تركض هرباً منه، تخيل أنك تصطحب معك اثنين من الرجال الأقوياء واتجه نحوه لمواجهته والانتصار عليه. وبذلك ينتهي الكابوس نهاية سعيدة، وليست مخيفة.

    وإذا لم تفلح هذه الطريقة في التخلص من الكابوس، فينبغي حينئذ استشارة الطبيب.

    وإذا لم يتم التحقق من أن الكوابيس ترجع إلى سبب عضوي، فينبغي حينئذ استشارة طبيب نفسي للخضوع للعلاج النفسي.

    طباعة