العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مع ارتفاع درجات الحرارة.. متى يكون العرق مشكلة صحية؟

    ذكرت الجمعية الألمانية للطب الباطني أن العرق يعد عملية طبيعية للجسم بغرض التبريد في حال ارتفاع درجة حرارته بفعل درجات الحرارة العالية، أو بذل مجهود بدني، أو العصبية الشديدة، أو نوبات القلق والذعر.

    وأضافت أن العرق المستمر، الذي لا يرجع إلى أحد الأسباب الطبيعية سالفة الذكر، ينبغي أن يدق ناقوس الخطر؛ لأنه ينذر حينئذ بمشكلة صحية خطيرة، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية والشلل الرعاش (الباركنسون)، وانخفاض نسبة السكر بالدم لدى مرضى السكري، وانخفاض ضغط الدم، ونقص التغذية، وفقر الدم والسِمنة.

    ومن الأسباب الخطيرة الأخرى؛ تسمم الدم والأمراض الروماتيزمية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي واضطرابات نظم القلب وقصور القلب والسرطان مثل سرطان الدم (اللوكيميا) وسرطان الغدد اللمفاوية.

    كما قد يكون العرق المستمر أثراً جانبياً لبعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب وهرمونات الغدة الدرقية ومستحضرات الكورتيزون وحاصرات بيتا (لعلاج الجهاز القلبي الوعائي).

    وينبغي استشارة الطبيب إذا كان العرق لا يرجع إلى سبب واضح، لاسيما إذا كان مصحوباً بحمى (فوق 40 درجة مئوية) ودوار وإغماء وارتعاش.

    ويمكن مواجهة العرق المستمر من خلال الأدوية المضادة للتعرق والحَقن بالبوتوكس والجراحة (استئصال غدد التعرق).

    طباعة