العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حشرة القُراد تتسبب بهذه الأمراض الخطيرة

    تتسبب حشرة القراد، التي قد تنتشر خلال فصل الصيف في المسطحات الخضراء كالحدائق والمتنزهات، في الإصابة بأمراض خطيرة؛ مثل التهاب الدماغ المنقول بالقراد (TBE) وداء لايم.

    وأوضح المتخصص في علم الأحياء الدقيقة البروفيسور الألماني جيرهارد دوبلر، أنه في المرحلة من التهاب الدماغ المنقول بالقراد غالباً ما تكون الأعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا مثل الحمى والصداع وآلام بالأطراف. ويمكن أن يلي ذلك التهاب في الدماغ أو السحايا أو النخاع الشوكي.

    وأضاف أنه لا يمكن علاج المرض نفسه ولكن الأعراض، كتناول الأدوية الخافضة للحرارة؛ إذ لا توجد أدوية للفيروس المسبب للمرض، غير أنه يوجد لقاح ضده.

    ولتأسيس مناعة في الجسم يحتاج اللقاح إلى فترة مقدارها ثلاثة أسابيع وعبر ثلاث جرعات من التطعيم. وعادة ما يتم التطعيم الثاني ضد المرض بعد أسبوعين إلى ثلاثة أشهر من التطعيم الأول. وإذا تم اختيار أقصر فترة زمنية ممكنة وهي 14 يوما، فستكون هناك مناعة بعد شهر واحد.

    وشدد دوبلر على ضرورة متابعة موضع لدغة القراد، فإذا ظهر الاحمرار في غضون ساعات قليلة، فهذا مجرد رد فعل تحسسي تجاه لعاب القراد وليس مرض لايم. وإذا كانت اللدغة شديدة الحكة، فينُصح بتناول مضادات الهيستامين. أما إذا زاد الاحمرار حول موقع اللدغة بعد أسبوع أو أكثر ووصل إلى حجم عملة معدنية، فيجب الذهاب إلى الطبيب واخباره بالأمر لاتخاذ اللازم.

    وتظهر البقعة في صورة احمرار على شكل حلقة بعد بضعة أيام إلى أسابيع من اللدغة. وغالباً ما يكون الاحمرار شاحباً في المركز منه عن الحافة وتنتقل الحلقة الحمراء تدريجياً إلى الخارج، وهو الشكل الأكثر شيوعاً لمرض لايم. ويمكن أن تحدث أيضاً الحمى وآلام العضلات والصداع والتعب. وفي حالات نادرة، يمكن أن ينجم عن داء لايم أضرار بالجهاز العصبي أو يؤدي إلى التهاب عضلة القلب.

    ولا يوجد تطعيم ضد داء لايم، ولكن يمكن علاجه بواسطة المضادات الحيوية جيداً.

    وللوقاية من لدغات حشرة القراد ينبغي استخدام طارد للحشرات مع ارتداء ملابس طويلة ذات ألوان فاتحة، كي يسهل رؤية القراد يزحف عليها. كما ينبغي إدخال أرجل السروال في الجوارب حتى لا تلامس الحشرة الصغيرة الجلد.

    وينبغي أيضاً البحث الدقيق في الملابس والجسم بعد التواجد في الأماكن الموجود بها حشرة القراد، وخاصة تجويف الركبة وفي ثنية الذراع أو تحت الإبط. وبالنسبة للأطفال، فغالبا ما يلدغ القراد الرأس أيضاً.

    طباعة