العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    في اليوم العالمي للمهق.. دعوات أممية إلى وضع حد للتمييز ضد المصابين

    المصابون بالمهق يعانون أشكالاً متعددة من التمييز في جميع أنحاء العالم. أرشيفية

    بالتزامن مع اليوم العالمي للتوعية بالمهق، الذي تحييه الأمم المتحدة في 13 يونيو، جدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش «تضامنه مع الأشخاص المصابين بالمهق».

    والمهق حالة نادرة غير معدية وراثية تظهر على الرجال والنساء، وهي ناتجة عن نقص في صبغة الميلانين في الشعر والجلد والعينين، مما يتسبب في ضعف لدى الشخص المصاب بالمهق عند تعرضه لأشعة الشمس والضوء الساطع. ونتيجة لذلك، فإن جميع المصابين بالمهق تقريباً يعانون ضعف البصر، وهم عرضة للإصابة بسرطان الجلد.

    وأوضح أمين عام الأمم المتحدة أن موضوع هذا العام، وهو «إبداء العزيمة في مواجهة كل الصعاب»، يعكس «مرونة ومثابرة وإنجازات» الأشخاص المصابين بالمهق في مواجهة «المفاهيم الخاطئة المتفشية والتمييز والعنف».

    وفي حين أن الأرقام تختلف، تقدر الأمم المتحدة أنه في أميركا الشمالية وأوروبا يعاني واحد من كل 17 ألفاً إلى 20 ألف شخص من شكل من أشكال المهق، ولكن في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى الرقم أعلى.

    ويواجه المصابون بالمهق، الذين يساء فهمهم بشكل عميق اجتماعياً وطبياً، أشكالاً متعددة من التمييز في جميع أنحاء العالم، إذ يكونون غالباً هدفاً لمعتقدات وأساطير خرافية. الأمر الذي لا يعزز فقط من تهميشهم واستبعادهم الاجتماعي، بل يؤدي أيضاً إلى أشكال مختلفة من التمييز والوصم والعنف.

    ونقل موقع أخبار الأمم المتحدة عن جوتيريش القول: «على الرغم من هذه العقبات التي تحول دون الرفاه والأمن، يواصل قادة المنظمات التي تمثل الأشخاص المصابين بالمهق العمل الجاد لدعم الأشخاص الأكثر ضعفاً».

    • 13 يونيو، يصادف اليوم العالمي للتوعية بالمهق.

    طباعة