العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    التصلّب العصبي المتعدد.. مرض تُمكن إدارته

    إضافة إلى الأدوية يشتمل النهج العلاجي على برامج الدعم النفسي. د.ب.أ

    أفاد استشاري في طب الأعصاب بأن مرض التصلب العصبي المتعدد ينشأ بسبب التهاب في أعصاب الدماغ والحبل الشوكي، وقد تنتج عن هذا المرض مشكلات في الرؤية، وضَعف في العضلات، وخَدر، مع مجموعة متنوعة من الأعراض الأخرى مثل فقدان التوازن وصعوبة المشي، وأوضح استشاري طب الأعصاب مدير قسم التصلب العصبي المتعدد في معهد الأعصاب بمستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، الدكتور آنو جاكوب، أن هذا المرض غالباً ما يصيب الأشخاص الذين تراوح أعمارهم بين 20 و40 عاماً، علماً بأن انتشاره يزيد بين النساء ضِعف انتشاره بين الرجال، لكنه مرض تُمكن إدارته بشكل رائع جداً، وأضاف: «النوع الأكثر شيوعاً لمرض التصلب العصبي المتعدد، لاسيما لدى المرضى الأصغر سناً، هو الذي نصفه بأنه (نمط متكرر الانتكاس)، وهذا يعني أن المرضى يعانون ظهور الأعراض فجأة من حين إلى آخر، وهذا النوع من المرض يستجيب بشكل جيد لتغييرات نمط الحياة، التي يمكن أن تُطيل فترة خموده وتُقلّل أعراضه، وذلك حين يتبع المريض هذه التغييرات جنباً إلى جنب مع تناول الدواء المناسب، وهذا يؤدي إلى تحسين نوعية الحياة بشكل كبير».

    وصفة المواجهة

    على الرغم من عدم وجود علاج حتى الآن، إلا أنه تمكن مواجهة المرض من خلال اتباع نهج علاجي شامل يشمل الأدوية، التي تساعد بشكل فعال في وقف الالتهاب، والسيطرة على الأعراض، وإبطاء تقدّم المرض في الجسم.

    وإضافة إلى الأدوية، يشتمل النهج العلاجي أيضاً على برامج الدعم النفسي، وبرامج الإقلاع عن التدخين، والعلاج الطبيعي، وتقديم نصائح وإرشادات عن طرق أداء التمارين الرياضية.

    بالقدر المناسب

    بينما قال أخصائي العلاج الطبيعي المُعتمد في علاج التصلب العصبي المتعدد بمستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، فينود رافيندران: «يرى كثيرون من الناس أن ممارسة الرياضة نشاط صعب على مرضى التصلب العصبي المتعدد، أو خطر عليهم، لكن واقع الأمر عكس ذلك، فممارسة التمارين الرياضية بالقدر المناسب، الذي يحسّن القوة والتحمل والتوازن والمرونة، قد يكون مفيداً لمرضى التصلب العصبي المتعدد بشكل كبير».

    وتحافظ التمارين المنتظمة على قوة العضلات، وتُبقي البدن نشيطاً وقوياً في أداء وظائفه، ومن تلك التمارين: تمارين الإطالة وتمارين القوة التدريجية للعضلات.

    وتابع رافيندران: «نحن دائماً ما ننصح المرضى بألا يضغطوا على أنفسهم بشدة في ممارسة التمارين، فالإجهاد المفرط ربما يؤدي في بعض الأحيان إلى تفاقم الأعراض، لذا يبقى الحفاظ على الوتيرة الصحيحة في أداء التمارين الرياضية أمراً بالغ الأهمية».

    حياة طبيعية

    قال استشاري طب الأعصاب مدير قسم التصلب العصبي المتعدد في معهد الأعصاب بمستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، الدكتور آنو جاكوب، إن «التصلب العصبي المتعدد مرض تُمكن إدارته بشكل رائع، ورغم أنه تشخيص مدى الحياة، إلا أن هناك مجموعة كاملة من الأساليب التي يمكننا اتباعها للحد من تأثير المرض والسماح للناس بعيش حياة طبيعية».

    آنو جاكوب:

    • «المرض غالباً ما يصيب الذين تراوح أعمارهم بين 20 و40 عاماً، علماً بأن انتشاره يزيد بين النساء».

    طباعة