العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تايلاند تمد يد العون إلى قرش الخيزران المهدد بالانقراض

    الباحثون أطلقوا الأسبوع الماضي 40 سمكة قرش خيزران في شعاب مرجانية اصطناعية. رويترز

    يغوص باحثو مصايد الأسماك حتى قاع المحيط في خليج تايلاند، حيث يُطلقون أسماك قرش الخيزران من سلال مليئة بهذا النوع من الأسماك.

    وفي السنوات القليلة الماضية، يهدد خطر الانقراض أسماك القرش المخططة الصغيرة ذات الذيل الطويل جداً، التي تعرف ببطء حركتها، بسبب شعبيتها بين هواة تربية الأسماك وعشاق الأطعمة الغريبة.

    وأطلق الباحثون عشرات من أسماك قرش الخيزران الصغيرة في الخليج خلال الأشهر العديدة الماضية، على أمل رفعها من قائمة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة للأنواع «القريبة من خطر الانقراض».

    وقال أودوم كرونيام، مسؤول المصايد، من على متن زورق غطس في وقت سابق هذا الشهر «نغطس إلى قاع البحر لإطلاق الأسماك في منطقة آمنة لكي يكون لديها فرصة أفضل في النجاة، بدلاً من إطلاقها عند سطح الماء، مثل معظم الحيوانات الأخرى».

    وأطلق الباحثون الأسبوع الماضي 40 سمكة من أسماك قرش الخيزران البنية، تراوح أعمارها بين شهرين وثلاثة أشهر، في شعاب مرجانية اصطناعية بُنيت لهذا الغرض على عمق 18 متراً.

    ويعد خليج تايلاند الموطن الأصلي لهذا النوع من الأسماك، كما يمكن أيضاً أن توجد في جنوب شرق آسيا واليابان وشمال أستراليا.

    وأسماك القرش هذه واحدة من بين أصغر الحيوانات البحرية المفترسة، وتنمو ليبلغ أقصى طول لها 1.2 متر، ولا تهدد البشر، فهي تتغذى في الأساس في الليل مستخدمة أسنانها الصغيرة للإمساك بالفريسة والتهامها.

    ويأمل الباحثون أن تستقر هذه الأسماك في موطنها الجديد، حيث ستعيش في البداية في الشعب المرجانية الاصطناعية، على أمل أن تتكاثر.

    وساعد هذا المشروع حتى الآن على تغذية وإطلاق أكثر من 200 سمكة قرش خيزران في خليج تايلاند.

    طباعة