صحة.. أيهما أفضل للبشرة الجافة.. الكريم أم لوشن الجسم

الميزة الواضحة للوشن الجسم تتمثل في سرعة الامتصاص. د.ب.أ

ذكرت الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية أن لوشن الجسم يُعدّ من طقوس العناية الروتينية بالبشرة لدى كثيرين، لأنه سائل ويمكن ارتداء الملابس بعد وضعه على البشرة مباشرة، ولكن تكمن مشكلته في أنه قليل الفاعلية والتأثير، لاسيما إذا كانت البشرة جافة أو متهيجة، وتحتاج بالفعل إلى عناية مرطبة.

وفي مثل هذه الحالات نصحت الأكاديمية الأميركية باستعمال كريم الجسم بدلاً من لوشن الجسم، نظراً لأن الكريم أغنى بكثير، ويستغرق وقتاً أطول في الامتصاص ويوفر فاعلية وتأثير أكبر بوضوح من لوشن الجسم. وتمتاز كريمات الجسم بأنها قابلة للذوبان في الماء وتمنح البشرة ترطيباً أكثر من لوشن الجسم، وبالتالي فإنها تتمتع بتأثير مبرد وملطف للبشرة الجافة والمتهيجة.

وتتمثل الميزة الواضحة للوشن الجسم في سرعة الامتصاص، ولتحقيق هذه الميزة، فإنه يتم تخفيف اللوشن بشدة، حتى يمكن وضعه وتوزيعه على البشرة بسهولة، ولكن عادة ما يؤدي التخفيف إلى فقدان مواد العناية المهم فاعليتها وتأثيرها، ولذلك يجب استعمال كريمات الجسم عند توافر المزيد من الوقت والرغبة في الحصول على مزيد من الفاعلية والتأثير.

طباعة