استطلاع: العزّاب عانوا نفسياً أكثر خلال أزمة كورونا

قد تجذب حياة العزوبية كثيرين وينساقون وراء معايشة التحرر دون قيد العلاقات، ولكن أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد كشفت عن الوجه الآخر للعزوبية، إذ أظهر استطلاع حدث أن العزاب عانوا من أعباء نفسية خلال فترة الأزمة بشكل أكبر من الأشخاص المرتبطين الذين ينعمون بعلاقات مستقرة.

وأظهر استطلاع أجراه معهد «يوجوف» لقياس مؤشرات الرأي أن 62% من العزاب اشتكوا من أعباء نفسية خلال أزمة كورونا، ووصلت هذه النسبة إلى 74% بين العزاب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاما.

وأجري الاستطلاع بتكليف من مجموعة «سويس لايف» في نهاية أبريل الماضي، وشمل 3100 شخص، من بينهم نحو 1200 شخص عازب، ونحو 2000 شخص متزوج أو مرتبط في علاقة مستقرة.

وجاء في الاستطلاع أن نسبة الأشخاص الذين لديهم علاقة زوجية مستقرة، واشتكوا من عبء نفسي كانت أقل من العزاب، وبلغت 58%.

وبذلك أشار الاستطلاع إلى علاقة قوية بين المعاناة النفسية والوحدة، وقال 85% من الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة، إنهم لديهم معاناة نفسية.

ولكن الاستطلاع أظهر أيضاً أن ليس كل العزاب متساوون فيما يتعلق بتلك المعاناة النفسية، وتمثل ذلك في تراجع نسبة من يعانون من تلك المعاناة بين العزاب طواعية، حيث جاء في الاستطلاع أن 55% فقط من هؤلاء العزاب الذين يفضلون العيش بمفردهم برغبتهم الشخصية، عانوا من مشاكل نفسية.

وفي المقابل، زادت نسبة من يعانون من ألم نفسي بين أولئك المضطرين للعيش بمفردهم ولكنهم يطمحون للارتباط، وبلغت 69%.
 

طباعة