ما العلاقة بين متاعب المعدة والتوتر؟.. طبيب نفسي سويسري يجيب

قال الطبيب النفسي السويسري جريجور هاسلر إن البطن والرأس يؤثران على بعضهما البعض، وذلك عبر الأعصاب والهرمونات.

وأوضح أنه في مواقف التوتر يقوم المخ «بخنق» سريان الدم في الجهاز الهضمي، ما يؤثر بالسلب على عملية الهضم، ومن ثم يعاني المرء من بعض المتاعب مثل الشعور بضغط في المعدة والغثيان والقيء والإسهال.

والعكس صحيح؛ إذ يؤثر الجهاز الهضمي، الذي يتمتع بالصحة، بشكل إيجابي على المخ. وهنا يلعب العصب المبهم المعروف أيضاً باسم العصب الحائر دوراً مهماً: فإذا تمت عملية الهضم بشكل سليم، يتم تحفيز العصب بشكل إيجابي، والذي يقوم بدوره بتهدئة الخلايا العصبية في المخ.

وبالإضافة إلى ذلك، توصلت نتائج الدراسات العلمية الحديثة إلى أن تركيبة بكتيريا الأمعاء السليمة تتمتع بتأثير إيجابي على النفس.

وللحفاظ على صحة الجهاز الهضمي والمخ، ينصح هاسلر باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يقوم على الإكثار من الخضراوات والفواكه الطازجة والحبوب الكاملة مع الإقلال من السكر والملح والدهون والابتعاد عن الوجبات السريعة.

ومن المهم أيضاً الالتزام بمواعيد الوجبات الرئيسة والمواظبة على ممارسة الأنشطة الحركية بمعدل يتراوح بين نصف ساعة وساعة يومياً، فضلاً عن محاربة التوتر النفسي من خلال ممارسة تقنيات الاسترخاء كاليوغا والتأمل.

طباعة