أولى علامات ضعف حاسة السمع.. الانتباه يحمي من عواقب وخيمة

نصح طبيب الأنف والأذن والحنجرة الألماني برنهارد يونجه - هولسينج بضرورة حماية الأذن من التعرض للضجيج الشديد باستمرار؛ إذ قد يلحق ضرّر بالأذن في حال التعرض لضجيج يزيد مستواه على 85 ديسيبل بشكل مستمر.

وإذا كانت طبيعة عمل الشخص تقتضي التعرض لهذا المستوى العالي من الضوضاء، فينبغي حينئذ ارتداء واقيات الأذن.

وشدد الطبيب على ضرورة استشارة الطبيب في حال ملاحظة أولى علامات ضعف السمع، مثل ضبط التلفاز على شدة صوت عالية للغاية، وطلب تكرار الكلام أثناء تجاذب أطراف الحديث.

وكلما تم تشخيص ضعف السمع مبكراً، زادت فرص العلاج والحفاظ على حاسة السمع، علماً بأن حاسة السمع الجيدة تحول دون تدهور القدرات المعرفية، وتحد من خطر الإصابة بالخرف.

وبشكل عام ينبغي أيضاً الحرص على اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والمعادن للحفاظ على صحة الأذن.
 

طباعة