لتصوير أفضل اللقطات.. تقنية تتحكم في كاميرات «الدرون»

التقنية يمكن أن تساعد في كثير من المجالات بما في ذلك التصوير السينمائي. أرشيفية

طوّر فريق مشترك من الباحثين في الولايات المتحدة وإسبانيا معادلة خوارزمية تساعد في التحكم آلياً في الكاميرات المثبتة على الطائرات المسيّرة، من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي، وأكدوا أن هذه التقنية الجديدة يمكن أن تساعد في كثير من المجالات، بما في ذلك التصوير السينمائي.

ويلجأ كثيرون من المخرجين السينمائيين في الآونة الأخيرة إلى استخدام الطائرات المسيّرة صغيرة الحجم في تصوير لقطات جوية عالية الجودة من أماكن مرتفعة. وابتكر الباحثون من جامعتي زاراجوزا الإسبانية، وستانفورد الأميركية، أداة إلكترونية جديدة أطلقوا عليها اسم «سين إم.بي.جي»، ويمكنها التحكم آلياً في الكاميرات المثبتة على الطائرات المسيّرة الصغيرة أثناء التصوير السينمائي. ونقل الموقع الإلكتروني «تيك إكسبلور» المتخصص في التكنولوجيا عن الباحث بابلو بويو، وهو أحد المشاركين في تطوير هذه التقنية القول: «أثناء دراسة الأبحاث الخاصة بتقنيات التصوير ذاتية التحكم، وجدنا أن المشكلة الرئيسة تتعلق بالتحكم في الكاميرات على متن الطائرة المسيّرة». وأضاف: «وجدنا أنه من أهم العوامل لتصوير أفضل اللقطات التحكم في إعدادات العدسات، مثل زواية التصوير والبُعد البؤري ودرجة التركيز وغير ذلك». وأوضح: «نجحنا من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي في التحكم في إعدادات عدسات الكاميرات للوصول إلى أفضل نتيجة ممكنة أثناء التصوير السينمائي بواسطة الطائرات المسيّرة»، مشيراً إلى أن برنامج «سين إم.بي.جي» يستطيع تحديد أشخاص معينين، والتركيز عليهم أثناء التصوير، وتتبع حركاتهم على الأرض بواسطة أفضل زواية تصوير ممكنة. وتابع بابلو بويو: «على حد معلوماتي، لا توجد حالياً تقنيات أخرى تساعد في تحقيق نتيجة أفضل، من خلال التحكم في العدسات أثناء التصوير بواسطة الطائرات المسيّرة، ونسعى حالياً إلى تطوير البرنامج، من خلال مزيد من الحلول والأفكار الروبوتية، بحيث تستطيع الطائرة المسيّرة بشكل ذاتي تحديد أفضل زوايا التصوير من تلقاء نفسها، بدلاً من مجرد الاستجابة لإعدادات المستخدم».

طباعة