استخدام الأطفال المفرط للأجهزة الذكية.. ناقوس خطر

ذكرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين أن استخدام الأطفال المفرط للأجهزة الذكية والحاسوب قد يتحول إلى إدمان، وهو ما يمكن للوالدين الاستدلال عليه من خلال ملاحظة بعض العلامات، التي تدق ناقوس الخطر مثل فقدان السيطرة، أي عدم القدرة على تحديد مدة الاستخدام، بالإضافة إلى الشعور بالتوتر وسرعة الاستثارة في حال حرمان الطفل من الاستخدام.

وتشمل أعراض إدمان هذه الظاهرة أيضاً إهمال الدراسة والنظافة الشخصية والهوايات والعلاقات الاجتماعية، وعدم انتظام إيقاع النوم.

وفي حال ملاحظة هذه العلامات يتعين على الوالدين التحدث مع الطفل، والاتفاق معه على ضوابط محددة لاستخدام الأجهزة الذكية، مع مراعاة الحرص على تشجيعه على ممارسة أنشطة بديلة مثل الرياضة وهوايته المفضلة.

وإذا لم تفلح هذه التدابير فينبغي حينئذ استشارة طبيب نفسي، والخضوع للعلاج السلوكي.

طباعة