العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حمية جديدة تنقص الوزن سريعاً.. ديتوكس العصائر لا تخلو من مخاطر

    كل وجبة في هذه الحمية تستبدل بعصير خضراوات أو فواكه. د.ب.أ

    يعد ديتوكس العصائر اتجاهاً جديداً في عالم الحميات الغذائية. فما هو؟ وما مزاياه وعيوبه؟

    للإجابة عن هذه الأسئلة أوضحت الجمعية الألمانية للتغذية أنه قبل البدء في هذه الحمية الغذائية بأسبوع تقريباً يتم الإقلاع عن النيكوتين والكافيين مع تناول أطعمة خفيفة.

    وبعد ذلك تستبدل كل وجبة بعصير خضراوات أو فواكه بمقدار 200 إلى 250 مللي لتر، وذلك على مدار ثلاثة إلى سبعة أيام. وإلى جانب العصائر يتم فقط تناول الماء والشاي غير المحلى وحساء الخضراوات.

    وأضافت الجمعية أن التأثيرات المرجوة من هذه الحمية الغذائية تتمثل في طرد السموم من الجسم من ناحية، وإنقاص الوزن سريعاً من خلال إمداد الجسم بطاقة قليلة من ناحية أخرى.

    وأشارت الجمعية إلى أن التأثيرات المنسوبة لهذه الحمية الغذائية لا تقوم على أدلة علمية حتى الآن، كما أنها تنطوي على بعض المخاطر مثل نقص البروتينات والدهون وفرط إمداد الجسم ببعض الفيتامينات، وكذلك إمداد الجسم بكميات زائدة عن الحد من سكر الفاكهة (الفركتوز)، الأمر الذي له تأثيرات سلبية على الصحة، فضلاً عن المعاناة من بعض الآثار الجانبية مثل الصداع والخمول.

    كما قد تؤدي هذه الحمية إلى تأثير عكسي بعد الانتهاء منها؛ إذ قد يعود المرء إلى إمداد الجسم بكميات كبيرة من السعرات الحرارية فيما يعرف بتأثير «اليويو».

    وبشكل عام لا تعد هذه الحمية مناسبة للأطفال والشباب، وكذلك النساء في فترتي الحمل والرضاعة.

    طباعة