بريطانيا: دواء للحساسية أثبت فعالية في علاج «كوفيد-19»

قالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا، اليوم الثلاثاء، إنه تم اكتشاف أن دواء للحساسية يعد علاجاً فعالاً لمرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا، وعالج ما يقرب من مليون شخص على مستوى العالم.

ويستخدم دواء ديكساميثازون، الذي يعالج الحساسية الشديدة والأمراض الجلدية والغثيان والتورم وأمراض المناعة الذاتية، لعلاج مرضى فيروس كورونا في المستشفيات منذ يونيو من العام الماضي.

جاء ذلك بعد تجربة بقيادة علماء من جامعة في أوكسفورد في بريطانيا في دراسة تسمى «ريكفري». وتبين أن هذا الدواء يمكن أن يحد من الوفيات بين مرضى كوفيد-19 في المستشفيات الذين هم بحاجة للأكسجين، ويعتمدون على أجهزة التنفس الصناعي بنسبة 18% و36% على التوالي.

وبحسب دراسة منفصلة أجراها قسم نافيلد للطب في أكسفورد، يقدر أن الدواء قد عالج 22 ألف مريض في بريطانيا و958 ألف شخص في جميع أنحاء العالم حتى الآن.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، سير سيمون ستيفنز: «بفضل العمل الاستثنائي لباحثينا وموظفي هيئة الخدمات الصحية والمرضى، ربما تم إنقاذ نحو مليون شخص في جميع أنحاء العالم».

وأضاف: «الأبحاث التي تستغرق سنوات في العادة أسفرت عن حلول في وقت قياسي، بنتائج تردد صداها في جميع أنحاء العالم».

وتابع: «مثلما انتشر الفيروس عبر الحدود، يجب كذلك أن تكون العلاجات واللقاحات بمثابة استراتيجية خروج» مشتركة للبشرية من هذه الجائحة".

طباعة