علماء صينيون يطوّرون علاجاً جينياً يمكنه تأخير الشيخوخة

العلاج المحدد الذي تم استخدامه يعدّ الأول من نوعه على مستوى العالم. أرشيفية

طوّر علماء في العاصمة الصينية بكين علاجاً جينياً جديداً، يمكنه إبطال بعض تأثيرات الشيخوخة في الفئران وإطالة عمرها، وهي النتائج التي قد تسهم يوماً ما في علاج مماثل للبشر.

وتتضمن الطريقة، التي وردت بالتفصيل في‭ ‬بحث نشرته دورية «جورنال ساينس ترانسليشن ميديسن»، تعطيل جين يسمى «كات7»، الذي اكتشف العلماء أنه يسهم في شيخوخة الخلايا.

وقالت المشرفة المشاركة على المشروع، البروفيسور تشو جينغ (40 عاماً) المتخصصة في طب الشيخوخة والطب التجديدي، من معهد علم الحيوان في الأكاديمية الصينية للعلوم: «إن العلاج المحدد الذي استخدموه والنتائج كانت الأولى من نوعها على مستوى العالم».

وأضافت: «تُظهر هذه الفئران بعد فترة من ستة إلى ثمانية أشهر تحسّناً عاماً في المظهر وقوة التشبث، والأهم من ذلك امتداد عمرها بنحو 25%».

استخدم فريق علماء الأحياء التابع للأكاديمية الصينية طريقة لفحص آلاف الجينات بحثاً عن تلك التي تعدّ محركات قوية على نحو خاص للشيخوخة الخلوية، وهو المصطلح المستخدم لوصف شيخوخة الخلايا.

وقالت البروفيسور تشو: «إنهم حددوا 100 جين من بين نحو 10 آلاف، وكان (كات7) هو الأكثر فاعلية في الإسهام في الشيخوخة في الخلايا».

وهذا الجين هو واحد من عشرات الآلاف من الجينات الموجودة في خلايا الثدييات. وقام الباحثون بتثبيطه في كبد الفئران باستخدام طريقة تسمى «الناقل الفيروسي البطيء».

طباعة