انحراف الحاجز الأنفي يتسبب بأعراض مزعجة.. وحل وحيد للتعافي

أفادت الرابطة الألمانية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة بأن انحراف الحاجز الأنفي يعني تعرض الحاجز الأنفي للاعوجاج بسبب عيب خلقي (ناجم عن حدوث ضغط على أنف الطفل أثناء الولادة) أو نتيجة للتعرض لضربة في الأنف خصوصاً في الخمس سنوات الأولى من العمر.

وأوضحت الرابطة أن انحراف الحاجز الأنفي يسبب صعوبة في التنفس من الأنف في أغلب الأحيان. كما أنه قد يكون السبب أيضاً وراء تكرار حدوث التهابات بالجيوب الأنفية بصورة مستمرة والعطاس المتكرر.

ونظراً لأن المصابين يلجأون إلى زيادة معدلات التنفس من الفم؛ لذا فغالباً ما ينتج عن ذلك أيضاً حدوث عدوى بالحلق ونزيف بالأنف، فضلاً عن الصداع والشخير أثناء النوم وانقطاع النفس أثناء النوم.

ولمواجهة هذه العواقب الوخيمة ينبغي إصلاح اعوجاج الحاجز الأنفي من خلال التدخل الجراحي. وتعرف هذه الجراحة باسم «رأب الوتيرة»، ولا تؤثر هذه العملية على الشكل الخارجي ولا تتضمن أي ندوب خارجية، في حين يستغرق التعافي الكامل من العملية مدة تتراوح بين يومين وأربعة أسابيع.

طباعة