علماء يابانيون يكتشفون البروتين المسؤول عن التصاق الخلايا

جين يُسمى «تول 1» لعب دوراً كبيراً في عملية الالتصاق. أرشيفية

قدم العلماء بجامعة توهوكو اليابانية، للمرة الأولى، أدلة تجريبية على أن لزوجة الخلايا تساعدها في البقاء مرتبة داخل الحجيرات الصحيحة خلال التطور. ويبدو أن مدى تمسك الخلايا ببعضها، الذي يعرف بالتصاق الخلايا، يتم بمساعدة بروتين يشتهر بدوره في جهاز المناعة.

وقالت إرينا كوراناجا، من جامعة توهوكو، التي ترأست الدراسة: «أظهرت دراستنا، للمرة الأولى، أن تصنيف الخلايا تنظمه التغييرات التي تحدث خلال الالتصاق».

وأجرت كوراناجا وفريقها تجارب في شرانق ذباب الفاكهة، ووجدوا أن جيناً يُسمى «تول 1» لعب دوراً كبيراً في عملية الالتصاق هذه، بحسب ما نقله موقع «ساينس ديلي».

وخلال تطور ذباب الفاكهة من مرحلة اليرقة غير البالغة إلى المرحلة البالغة، تتجمع الخلايا المكونة للأنسجة الظهارية معاً في «أعشاش» في المعدة. وكل عش يتكون من حجيرة أمامية وخلفية. وتحل الخلايا المكونة للأنسجة محل خلايا اليرقات لتشكل بشرة بالغة وهي الطبقة الخارجية التي تغطي الذباب. وتشكل الخلايا في كل مقصورة مجموعات منفصلة من الخلايا، وبالتالي تحتاج إلى البقاء معاً في ما يتشكل حاجز بارز بينها.

وباستخدام علامات الفلورسنت، لاحظت كوراناجا وفريقها أن بروتين «تول 1» يوجد في الأساس في الحجيرة الخلفية. وأظهر الفلورسنت أيضاً حاجزاً حاداً بين الحجيرتين.

وأظهرت المزيد من الأبحاث أن البروتين «تول 1» يقوم بوظيفة جزيء التصاق، إذ يشجع الخلايا المماثلة على البقاء معاً. وتبقي هذه العملية الحاجز بين الحجيرتين مستقيماً ما يصحح التشوّه الناتج عن انقسام الخلايا لزيادة العدد.

وتقول كوراناجا: «عملنا يحسّن الفهم للأدوار غير المناعية لبروتين تول».

طباعة