تتسلق أعلى جبل في إفريقيا دعماً لعلاج طفلة مصابة بالسرطان

مقيمة في الإمارات تغامر من أجل الخير

ماري التزمت منذ أن غيّب السرطان والدها في 2005 بمساعدة مرضى السرطان. من المصدر

تستعد المغامِرة المقيمة في دولة الإمارات، ماري كريستين، لخوض رحلة خاصة في 27 ديسمبر الجاري، دعماً لحملة جمع التبرعات الهادفة لعلاج وإنقاذ حياة الطفلة كارين، التي تبلغ من العمر ثمانية أعوام، والتي شخّص الأطباء إصابتها بسرطان الدم (اللوكيميا).

وتأتي الرحلة بالشراكة مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان، المؤسسة الخيرية ذات النفع العام المعنيّة بتعزيز الوعي حول السرطان، وتوفير الدعم المادي والمعنوي لمرضى السرطان، وضمن الحملة التي أطلقتها المغامرة البريطانية بعنوان «تسلّق من أجل السرطان»، لجمع تبرعات لدعم الطفلة كارين وعائلتها.

وتستمر الرحلة طوال سبعة أيام، تحاول خلالها المغامِرة الوصول إلى قمة جبل كلمنجارو، أعلى جبل في إفريقيا، وثاني أعلى الجبال البركانية السبعة في العالم، التي يبلغ ارتفاعها 5895 متراً.

والتزمت ماري كريستين منذ أن غيّب السرطان والدها في عام 2005 بمساعدة مرضى السرطان، وتأثرت بمصاب الطفلة كارين، التي تتلقى العلاج الكيميائي حالياً، وتواجه عائلتها صعوبة بالغة في تغطية التكاليف الباهظة للعلاج الطبي المتخصص، ولدعم جهود جمعية أصدقاء مرضى السرطان بالإمارات الرامية لجمع تبرعات لمساعدة الطفلة كارين وعائلتها، قررت كريستين أن تجمع بين شغفها بالمغامرة ورسالتها في دعم هذه القضية النبيلة، لتصبح متطوعة تجمع التبرعات لمصلحة مرضى السرطان، بالشراكة مع الجمعية. وأطلقت كريستين حملة «تسلّق من أجل السرطان» على (YallaGive)، أول منصة إلكترونية لجمع التبرعات لدعم القضايا النبيلة في العالم العربي، وستوثق تجربتها بتسلق أعلى جبل في القارة الإفريقية من خلال منصات التواصل الاجتماعي، عبر حساباتها.


الرحلة تأتي بالشراكة مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وضمن حملة «تسلّق من أجل السرطان».

طباعة