حالة كورونا على متن طائرة ومساعٍ للوصول للمخالطين في أميركا

يسابق مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة الزمن للوصول إلى أولئك الذين سافروا على متن طائرة تابعة لشركة يونايتد إيرلاينز بعد «حالة طوارئ طبية» لمسافر ظهرت عليه أعراض فيروس كورونا أثناء رحلة من أورلاندو بولاية فلوريدا إلى لوس أنجلوس، وتوفي بعد ذلك، حسبما أفادت صحيفة نيويورك ديلي، اليوم الأحد.

واضطرت رحلة يونايتد ايرلاينز رقم 591 لتحويل مسارها إلى نيو أورليانز الاثنين الماضي عندما أصيب رجل على متن الطائرة بالمرض فجأة، وفقاً لصحيفة يو إس إيه توداي. وتم إنزال الرجل في مستشفى، حيث توفي لاحقاً، قبل أن تواصل الطائرة طريقها إلى كاليفورنيا.

وتعمل يونايتد مع الحكومة لإخطار الركاب الذين ربما خالطوا الرجل.

وقال متحدث باسم يونايتد إيرلاينز في بيان أول من أمس: «في وقت التحويل (لمسار الرحلة)، تم إبلاغنا بأنه أصيب بنوبة قلبية، لذلك منح الركاب خيار ركوب رحلة لاحقة أو متابعة خطط سفرهم».

وأضاف أنه: «الآن بعد أن تلقينا اتصالاً مباشراً من مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، فإننا نشارك المعلومات المطلوبة مع الوكالة حتى يتمكنوا من العمل مع مسؤولي الصحة المحليين لإجراء التوعية لأي عميل يعتقد المركز أنه قد يكون معرضاً للخطر بسبب المخالطة المحتملة أو العدوى».

طباعة