مركبة «فيرجن غالاكتيك» الفضائية تلغي رحلة تجريبية بشكل اضطراري

الطائرة وطاقمها بحالة جيدة. أ.ف.ب

اضطرت سفينة «سبايس شيب تو» الفضائية التابعة لشركة «فيرجن غالاكتيك» والمخصصة لنقل الركاب إلى الفضاء لإلغاء رحلة تجريبية أمس السبت، بعد حدوث عطل تقني، كما أعلنت الشركة التي أكدت عودة ملاحي المركبة بسلام الى الأرض.

وكانت شركة السياحة الفضائية التي يملكها ريتشارد برانسون، التي تتحضر لتسيير رحلات سياحية إلى الفضاء العام المقبل، تختبر مقصورة الركاب والمثبتات الأفقية وأجهزة التحكم بالطيران.

وكشفت «فيرجن غالاكتيك» على «تويتر» عن حدوث مشاكل في الاشعال في المحرك الصاروخي، لكن «الطائرة وطاقمها في حالة جيدة جداً».
وانطلقت «سبايس شيب تو» من قاعدة «سبايس بورت أميركا» في نيو مكسيكو بعد ظهر السبت، لكن اضطر الطياران إلى العودة والهبوط بعد نحو ساعة «بسلام»، كما أعلنت «فيرجن غالاكتيك».

وأضافت الشركة لاحقاً «لدينا محركات عدة جاهزة في سبايس بورت أميركا. سنقوم بفحص المركبة ونعود للقيام برحلات جوية قريباً».

ومن المتوقع أن تسيّر «سبايس شيب تو» أول رحلة مأهولة بالركاب إلى الفضاء العام المقبل. وعلى قائمة الانتظار 600 شخص تصفهم «فيرجن غالاكتيك» بأنهم «روّاد فضاء المستقبل»، ودفع كل واحد منهم نحو 250 ألف دولار لحجز مقعد له في رحلة الى الفضاء.

وتأخر تطوير «سبايس شيب تو» بسبب حادث أدى الى تحطم النموذج الأول لسفينة الفضاء عام 2014 بسبب خطأ ارتكبه الطيار.

طباعة