نمط الحياة الصحي يحمي من مخاطر «الشريان المحيطي»

قال جراح الأوعية الدموية الألماني، الدكتور كريستيان أليكساندر بيرينت: «إن مرض الشريان المحيطي (peripheral artery disease) هو شكل من أشكال تصلب الشرايين، يبدأ في الظهور عندما ينتقل الكوليسترول منخفض الكثافة LDL (الضار) من الدم ليستقر على جدران الشرايين، ومن ثم تتضرر الشرايين، وينتج عنه ارتفاع ضغط الدم». وأضاف أن «هذا المرض الخطير يهاجم بصفة خاصة المدخنين، والمصابين بداء السكري، والأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم، والأشخاص الذين يعانون السِمنة، وكذلك أصحاب أمراض الكلى المزمنة والمسنين».

وتتمثل أعراض هذا المرض في خدر الساقين، والإحساس بالبرودة في الساقين والقدمين، والضمور والضعف في عضلات الساق وشحوب لون القدمين وتغلظ أظافر القدم.

وفي الحالات المتقدمة من انسداد الأوعية الدموية تنشأ جروح مفتوحة (قُرح) يبدأ انتشارها من أصابع القدم، وقد تسبب (الغرغرينة) في الأقدام والساقين، إضافة إلى ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، التي تهدد الحياة. وإلى جانب العلاج الدوائي، يمكن مواجهة هذا المرض من خلال اتباع أسلوب حياة صحي يقوم على التغذية السليمة أي الإقلال من الدهون والملح، مع الإقلاع عن التدخين والمواظبة على ممارسة الرياضة.

 

طباعة