تتنبأ بكيفية تعامل التركيبات الدوائية المختلفة

منظومة ذكية تساعد الباحثين في الحرب على السرطان

المنظومة مزوّدة بقاعدة بيانات من تجارب واختبارات حول التفاعلات بين التركيبات الدوائية والسرطانات. ■ أرشيفية

يستخدم الأطباء تركيبات دوائية مختلفة لعلاج مرض السرطان، غير أن اختبار هذه التركيبات للتأكد من فاعليتها وجدواها عملية بطيئة ومكلفة، ما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تأخر التوصل إلى أحدث العلاجات للتصدي لهذا المرض الفتاك. وطوّر فريق من الباحثين بجامعات ألتو وهلسنكي وتوركو في فنلندا، منظومة للذكاء الاصطناعي، يمكنها التنبؤ بدقة بكيفية تعامل التركيبات الدوائية المختلفة مع أنواع الخلايا السرطانية.

وجاء في الدراسة، التي أوردتها الدورية العلمية «نيتشر كومينيكيشن»، أنه تمت تغذية المنظومة الجديدة بقاعدة بيانات ضخمة من تجارب واختبارات سابقة حول التفاعلات بين التركيبات الدوائية والسرطانات المختلفة. ويقول الباحث جوهو راسولو، من جامعة ألتو، إن «المنظومة الجديدة تعطي نتائج دقيقة للغاية، ما يشير إلى إمكانية الاعتماد عليها»، موضحاً أن المنظومة يمكنها التنبؤ بدقة بالتركيبة الدوائية، التي يمكنها أن تثبط عمل خلايا سرطانية معينة، بحسب الموقع الإلكتروني «ساينس ديلي» المتخصص في العلوم والتكنولوجيا. ويستطرد الباحث تيرو أيتوكاليو من معهد طب الجزيئات بجامعة هلسنكي: «هذه التقنية يمكن أن تساعد الباحثين على إعطاء الأولوية للتركيبات الدوائية التي يمكن إخضاعها لمزيد من الدراسة». ويرى الباحثون أنه من الممكن استخدام التقنية نفسها في اكتشاف التركيبات الدوائية التي تصلح في علاج أمراض غير سرطانية، مثل تحديد أنواع المضادات الحيوية التي يمكن استخدامها في علاج بعض الأمراض البكتيرية، على سبيل المثال.

 

طباعة