المطعم الوحيد المفتوح في بلجيكا يواجه كورونا بطريقته

صورة

وجد طاهٍ بلجيكي الحلّ لمسألة تعذّر فتح مطعمه بسبب تدابير مواجهة جائحة كوفيد-19، فقرر استقبال زبائنه في موقف السيارات التابع لمطعمه، ولكن.. في سيارات التخييم أو الرحلات.

وقالت فرنسواز جاندوبيين فيما تتلذذ بالمأكولات البحرية مع زوجها في منزلهما المتنقل «جئنا إلى المطعم الوحيد المفتوح في بلجيكا، فالصيغة التي اعتمدها فريدة وقد أعجبتنا وسحرتنا».

كانت نحو 10 سيارات تخييم موجودة في ذلك المساء في موقف «ماتياس أند سي»، وهو مطعم في تارسيين بمقاطعة نامور (جنوب بلجيكا) متخصص في المأكولات البحرية.

خطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا غير قائم في هذاالمكان، فالنادل يحمل الأطباق المُعدّة في المطبخ، مغطاةً بورق الألمنيوم، ويتولى إيصالها إلى باب السيارة، مع احترام تدابير التباعد.

وفي داخل السيارة، تبقى كل عائلة ملتزمة فقاعتها الاجتماعية، كما لو كانت في منزلها، لكنّ الفَرق أنها تكون بهذه الوجبة في المطعم، كسرت رتابة الحجر.

ولم يحوّل الشيف ماتيا كولو موقف السيارات إلى صالة مطعم فحسب، بل كذلك إلى فندق، إذ يمكن للزبائن النوم في الموقع، وإذا شاؤوا ذلك يستأجرون المنزل المتنقل.

ولقيت صيغة المطعم وفق طريق الـ«درايف إن» إقبالاً من الزبائن نظراً إلى أن كثيرين ضاقوا ذرعاً بالبقاء في منازلهم. وتزامن ذلك مع إقبال على امتلاك سيارات التخييم في أوروبا كلها.

وقال أندريه ديكس «يمكننا أخيراً أن نذهب لنأكل في مكان ما، ولو على طاولتنا الخاصة».

طباعة