«فان لاك» تشهد رواجاً غير مسبوق

«كمامات كورونا» تعزز صناعة الأزياء

صورة

أدى الدخول السريع في إنتاج الكمامات وغيرها من مستلزمات الحماية إلى منح شركة صناعة الأزياء الألمانية «فان لاك» دفعة هائلة في المبيعات خلال جائحة كورونا.

وقال رئيس الشركة، كريستيان فون دانيلز، لصحيفة «راينيشه بوست» الألمانية أمس: «في السنة المالية الحالية ستتضاعف المبيعات على الأقل بفضل بيع أكثر من 100 مليون كمامة و12 مليون معطف».

وتنتج شركة «فان لاك»، التي تتخذ من مدينة مونشنغلادباخ غرب ألمانيا مقراً لها نحو 15 مليون كمامة من القماش شهرياً، يتم بيعها بعد ذلك في أكثر من 30 ألف منفذ بيع، من اليونان إلى البرتغال.

وقال رئيس الشركة إنه في ذروة الجائحة في مايو الماضي تقريباً، تم إنتاج ما يصل إلى مليون كمامة شهرياً، مشيراً إلى أن العديد من مصنعي الأزياء الآخرين قد فوتوا الفرص التي أتاحها إلزام ارتداء الكمامات، وقال: «في النصف الأول من عام 2020 وحده، أنفق الألمان 53 يورو للفرد على الكمامات، لكن طوال عام 2019 كان متوسط إنفاقهم على القمصان 26.50 يورو فقط. وبهذا أقول إنه تم التقليل تماماً من شأن الكمامات كمنتج في هذه الصناعة»، مضيفاً أن وجود «فان لاك» في مجال الكمامات يعزز الجاذبية الشاملة للعلامة التجارية.

وقال فون دانيلز: «علامة فان لاك التجارية تشهد رواجاً غير مسبوق، ونرى ذلك في متجرنا عبر الإنترنت، حيث لا نبيع الكمامات فحسب، بل الموضة أيضاً. في أكتوبر وحده كانت الزيادة في المبيعات أعلى بنسبة 80% عن العام السابق».

ويدرك رجل الأعمال دانيلز أن الاتجار بكمامات كورونا لن يستمر إلى الأبد، وقال: «لكن الحفاظ على هذا الشكل من النظافة عند مستوى معين سيكون مرغوباً فيه. والكمامات تجد مكانها بين محتويات حقيبة اليد النسائية أو حقيبة الأوراق الرجالية».


بيع 100 مليون كمامة و12 مليون معطف في 2020.

فون دانيلز:

«لا نبيع الكمامات فحسب، بل الموضة أيضاً».

طباعة