«دبي للثقافة» شريك استراتيجي للحدث

هالة بدري: أسبوع دبي للتصميم منصّة للمبدعين

أكّدت مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، هالة بدري، أن أسبوع دبي للتصميم يُعد حدثاً مهماً في أجندة الفعاليات الإبداعية لدبي، مشيرةً إلى الدور المحوري الذي يلعبه في توسيع آفاق التصميم والابتكار محلياً وإقليمياً ودولياً، وإلى حرص الهيئة الدائم على دعم المبادرات والمواهب في هذا الحدث.

وتُعدُّ «دبي للثقافة» الشريك الاستراتيجي لأسبوع دبي للتصميم الذي تنظم فعالياته في الفترة من التاسع إلى 14 نوفمبر الجاري. كما تشكل الهيئة داعماً رئيساً لمعرض داون تاون ديزاين 2020، إحدى فعاليات الأسبوع الذي سيقدم بصيغة هجينة هذا العام، مُتيحاً لقاء وتفاعل مجتمع التصميم على امتداد المنصات المادية والرقمية.

وقالت هالة بدري: «ندرك في (دبي للثقافة) مدى التأثير الإيجابي للتعاون، ونرحب بالشراكات المحلية والدولية التي تثمر عن إتاحة فرص تدعم الصناعات الإبداعية والمواهب. ويشكل أسبوع دبي للتصميم منصة تضم أعمالاً فنية من إبداع أبرز المصممين في المنطقة، ليسلط الضوء على أفكار ورؤى التصميم التقدمية في المنطقة».

وأضافت «نظراً إلى الظروف الاستثنائية التي تتسم بها هذه المرحلة، حرصنا أيضاً على تخصيص موارد لرفد المواهب والمبدعين ورواد الأعمال، بهدف تسهيل مشاركتهم في سوق أسبوع دبي للتصميم، المبادرة الجديدة من نوعها للبيع بالتجزئة، والتي تُعد مكوناً رئيساً لأكبر مهرجان إبداعي في الشرق الأوسط، كما أن هذا الدعم يشكل جزءاً من المسؤولية التي تضطلع بها تجاه القطاع الثقافي والإبداعي في الإمارة، وينسجم مع المحاور القطاعية لخارطة طريق استراتيجيتنا المحدّثة».

وأشارت هالة بدري إلى أن نسخة هذا العام من أسبوع دبي للتصميم ستشهد أيضاً إطلاق النسخة الأولى من معرض خريجي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ تحرص الهيئة على دعم طموحات الخريجين في المنطقة من خلال هذا المعرض الذي يوفر لهم منصة تستعرض رؤاهم المبتكرة.


- الحدث يسلط الضوء على أفكار ورؤى التصميم التقدمية.

- تحرص «الهيئة» على دعم طموحات الخريجين في المنطقة.

طباعة