خبراء ألمان: للحماية من «كورونا» جدّدوا هواء منازلكم

ذكرت الرابطة المركزية للمهن الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات أن التهوية السليمة والمنتظمة للمنزل تساعد في الحماية من فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن هذا الأمر يسري أيضا خلال فصل الشتاء.

وأوضح الخبراء الألمان أنه يمكن الاستعانة بجهاز قياس مدى تشبّع الهواء بثاني أكسيد الكربون، أي هواء الزفير؛ إذ يُطلق المقياس تحذيرات ملونة عبر شاشته عند زيادة نسبة الأكسيد عن الحد الصحيح، وهو ما يعني أنه قد يكون محملاً بمسببات المرض.

ولتجديد الهواء بشكل كامل ينبغي فتح النوافذ لدقائق عدة، علماً بأن التهوية المعتمدة على التيارات الهوائية على فترات منتظمة تعد أكثر فعالية وكفاءة من فتح النوافذ بعض الشيء باستمرار.

وإذا لم يكن من الممكن تهوية الغرف بانتظام وبشكل مكثف، فإن الخبراء الألمان ينصحون بتركيب نظام تهوية مزود بفلتر هواء خاص، بالإضافة إلى مستشعرات ثاني أكسيد الكربون.

فبمجرد أن تكتشف أجهزة قياس ثاني أكسيد الكربون أن محتوى ثاني أكسيد الكربون في الهواء قد ارتفع فوق القيمة المحددة، فإنها تشغل نظام التهوية؛ إذ يطرد الهواء المستهلك من الغرف وفي الوقت ننفسه يسمح بدخول الهواء النقي.

طباعة