باحثون يابانيون يطورون فحصاً للدم.. للمساعدة على إنقاذ أرواح من «كورونا»

ذكر باحثون يابانيون أنهم طوروا فحصاً للدم يمكن أن يساعد في التنبؤ بمخاطر إصابة مرضى فيروس كورونا بأعراض خطيرة.

ودرست مجموعة من المركز القومي للصحة العالمية والطب عينات دم من 28 شخصاً يحملون فيروس كورونا. وتفحصوا الصلة المحتملة بين مكونات الدم وتغيّرات أعراض المرضى.

ووجدت الدراسات أن مستويات نوع من البروتين وهو CCL17 كانت أدنى من المعتاد في المراحل المبكرة من العدوى عند 12 شخصاً ظهرت عليهم أعراض شديدة. وكانت مستويات هذا البروتين طبيعية عند من كانت أعراضهم خفيفة أو معتدلة.

كما وجد الباحثون أن مستويات أربعة أنواع أخرى من البروتين زادت بسرعة خلال أيام عدة قبل أن يشتد المرض عند حاملي الفيروس، حسبما ذكرت خدمة "إن اتش كيه وورلد" اليابانية.

وأشار الباحثون إلى أن تحليل تركيز الأنواع الخمسة من البروتين في الدم عند حاملي فيروس كورونا قد يساعد في التنبؤ بما إذا كان سيظهر عليهم أعراض شديدة أم لا.

والقدرة على تحديد من سيشتد لديه المرض سيمكّن من تقديم العلاج في مرحلة مبكرة، ما سيؤدي إلى إنقاذ أرواح.

 

 

طباعة