مكسوّة بنوعية من الجلد الذكي

ذراع روبوتية تساعد الأطباء على تشخيص الأمراض

الذراع مزوّدة بوحدات استشعار مصنوعة من أشباه موصلات مطاطية. أرشيفية

طوّر فريق من الباحثين في الولايات المتحدة ذراعاً روبوتية مغلفة بمادة مطاطية تساعد الأطباء في تشخيص الأمراض، وعلاج المرضى بشكل أفضل.

وذكر فريق الدراسة من جامعة هيوستن الأميركية، في تصريحات أوردتها الدورية العلمية «ساينس أدفانسز»، أنهم ابتكروا ذراعاً روبوتية مكسوّة بنوعية من الجلد الذكي يمكنها تشخيص الأعراض المرضية بواسطة وحدات استشعار مصنوعة من أشباه موصلات مطاطية.

وقال الأستاذ في قسم الهندسة الميكانيكية بجامعة هيوستن، الباحث يو بيل كوك، إن «المادة المطاطية الجديدة تتميز بسهولة تصنيعها، وتتشابه مع الأنسجة البيولوجية، وتصلح للاستخدام في العديد من التطبيقات».

وأكد يو في تصريحات أوردها الموقع الإلكتروني «تيك إكسبلور»، المتخصص في التكنولوجيا، أن أشباه الموصلات التقليدية صلبة وسهلة الكسر، كما أن تطويعها للاستخدام في الأجهزة الإلكترونية المرنة يتطلب تعديلات ميكانيكية معينة، مضيفاً أن أشباه الموصلات المطاطية التي تم تطويرها من قبل كان لها بعض العيوب مثل صعوبة شحنها بالكهرباء، فضلاً عن حدوث تعقيدات كثيرة أثناء عملية تصنيعها.

وأشار إلى أن طريقة تصنيع أشباه الموصلات المطاطية الجديدة تتسم بالسهولة، إذ يتم استخدام مادة من أشباه الموصلات وإذابتها في سوائل معينة ثم غمسها في الماء، وعندما تتمدد، يتم تبخير المذيب الكيميائي من المحلول، ما يؤدي إلى إنتاج مادة جديدة ذات قدرات توصيل أعلى.

وقال فريق الدراسة إن المادة الجديدة تحتفظ بقدرتها على توصيل الكهرباء، حتى عندما يتم تمديدها بنسبة 50% من حجمها الأصلي، في حين أن الجلد البشري، على سبيل المثال، يمكن تمديده بنسبة 30% فقط قبل أن يتمزق.

طباعة