بيل غيتس يحذر من آثار «كورونا»: 25 أسبوعاً أعادتنا للوراء 25 عاماً

قال المؤسّس المشارك لشركة "مايكروسوفت"، الملياردير الأميركي بيل غيتس، إن جائحة فيروس "كورونا" عطّلت التقدم في مكافحة الفقر والمرض، وأعادته عقوداً للوراء.

وحذر تقرير نشرته مؤسسة بيل وميليندا غيتس، اليوم الثلاثاء، من أن الآثار المترتبة على جائحة فيروس "كورونا" أرجعت التقدم العالمي في مجال الصحة 25 عاماً للوراء، وعرّضت الملايين لخطر الأمراض المميتة والفقر.

وزاد الفقر المدقع بنسبة 7% بسبب تفشي الفيروس، وفقاً للتقرير السنوي الصادر عن المؤسسة.

وتُظهر البيانات أيضاً أن التداعيات الاقتصادية للجائحة تعزز عدم المساواة، مع تضرر النساء والأقليات العرقية والأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع بشكل خاص.

وقال التقرير إنه إلى جانب انخفاض معدلات التطعيم المنتظمة التي ذكر أنها «أعادت العالم 25 عاماً للوراء في 25 أسبوعاً»، يترسخ انعدام المساواة مع تزايد مستويات الفقر والأضرار الاقتصادية نتيجة الجائحة.

ودعا التقرير، الذي يشارك بيل وميليندا غيتس في إعداده كل عام منذ عام 2017، إلى تعاون عالمي في تطوير عمليات التشخيص واللقاحات والعلاجات وتصنيع سريع للاختبارات والجرعات والتوزيع العادل لتلك الأدوات، بناء على الحاجة وليس القدرة على الشراء.

وكتبا: «هذه أزمة عالمية مشتركة، وتحتاج إلى استجابة عالمية مشتركة».

طباعة