الرضاعة الطبيعية.. بداية صحية للأم والطفل

حليب الأم.. غذاء وحب وحنان

صورة

الرضاعة الطبيعية هي عملية بسيطة للغاية، لكنها ليست سهلة دائماً. إنه شيء جديد للأمهات والأطفال، وقد يكون الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لبعض الأمهات والأطفال. ومن أبرز فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل هي تقوية الجهاز المناعي، والذي يساعد على الحماية من الأمراض المختلفة والحماية من الأمراض المعدية على وجه الخصوص.

وحليب الأم هو الغذاء المثالي للطفل فهو مصمم ليوفر له جميع العناصر الغذائية من أجل نمو صحي. الرضاعة الطبيعية وسيلة رائعة لتغذية طفلك وتقوية علاقتك به، حيث تسهم الرضاعة الطبيعية في خلق علاقة حميمية قوية بين الأم والطفل وإشعاره بالحنان والدفء. وهناك عدد من الأشياء التي يمكن للأمهات القيام بها لتحسين فرص نجاح الرضاعة الطبيعية.

ووفقاً للدكتورة باسمة جمال، أخصائية أمراض النساء بمستشفى الزهراء دبي، فإن هناك عدداً من الأشياء التي يمكن للأمهات القيام بها لتحسين فرص نجاح الرضاعة الطبيعية. وهنا عدد من النصائح والفوائد والمفاهيم الخاطئة حول الرضاعة الطبيعية لتساعدك خلال الرحلة الآمنة والصحية لك ولطفلك:

مفاهيم خاطئة:

- الرضاعة الطبيعية ستجعل ثديي يتدلى: الرضاعة الطبيعية لا تتسبب في ترهل ثدييك، لكن هرمونات الحمل يمكن أن تمد الأربطة التي تدعم ثدييك. ارتدي حمالة صدر مناسبة أثناء الحمل للحد من هذه المشكلة.

- الحليب الاصطناعي هو في الأساس حليب الأم: في الحقيقة معظم الحليب الاصطناعي مصنوع من حليب البقر. ويمكن أن يحتوي على البكتيريا، ولهذا السبب من الضروري تعويضها بالماء الساخن بما يكفي لقتل أي بكتيريا (70 درجة مئوية).

- هل طفلي يحصل على ما يكفي من الحليب: تقريباً جميع النساء قادرات جسدياً على الرضاعة الطبيعية. تمنحك التغذية المبكرة والمتكررة والاستجابة لإشارات طفلك أفضل بداية لتكوين كمية كافية من مخزون الحليب.

- الرضاعة الطبيعية مؤلمة: الرضاعة الطبيعية طريقة طبيعية لإطعام الطفل ولا يجب أن تؤذيك. إذا شعرت بألم في ثدييك أو حلمتيك، فعادةً ما يكون ذلك بسبب عدم وضع طفلك أو تثبيته بشكل صحيح. اطلبي من القابلة أو من طبيبتك أو أخصائية الرضاعة مشاهدة طريقة إرضاعك طفلك للمساعدة في تحديد المشكلة.

- لا يحتاج الأطفال إلى حليب الثدي بمجرد أن يبدأوا في تناول الأطعمة الصلبة في عمر ستة أشهر تقريباً: لاتزال الرضاعة الطبيعية لها فوائد كثيرة لك ولطفلك بعد ستة أشهر. يقيهم من العدوى وهناك بعض الأدلة على أنه يساعدهم على هضم الأطعمة الصلبة، كما أنه يواصل توفير توازن العناصر الغذائية التي يحتاجونها.

نظام غذائي متوازن

- تناولي وجبات صحية ومتوازنة أثناء الرضاعة الطبيعية. أدخلي الكثير من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والأطعمة المليئة بالبروتين مثل اللحوم الخالية من الدهون، والفاصوليا ومنتجات الألبان. لصنع حليب الثدي، قد يحتاج جسمك إلى نحو 450 إلى 500 سعرة حرارية إضافية يوميًاً (إجمالي 2500 سعرة حرارية) إذا كان وزنك طبيعياً. تناولي مكملاً متعدد الفيتامينات الموصف من قبل طبيبتك.

- اشربي الكثير من الماء. احرصي على بقاء ثمانية أكواب من الماء على الأقل يومياً، لأن الرضاعة الطبيعية تستخدم الكثير من السوائل.

- ابتعدي عن المشروبات السكرية، حتى العصائر.

- استريحي قدر المستطاع وحاولي النوم والاستفادة من هذه الفرص للراحة.

- قللي من تناول الكافيين إلى 200 ملغم في اليوم، لأنه يؤثر في نوم الطفل.

- الحد من تناول المأكولات البحرية التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق.

- تجنبي التدخين، حيث يمكن أن يؤثر النيكوتين في نوم طفلك وصحته.

الفوائد الصحية:

- تقلل الرضاعة الطبيعية من حصول الالتهابات لدى طفلك.

- تقلل حدوث الإسهال والقيء لدى الرضع.

- تقلل من مخاطر حدوث متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع.

- تقلل من البدانة عند طفلك.

- تقلل من أمراض القلب والأوعية الدموية في مرحلة البلوغ.

طباعة