احتياجات الطاقة اليومية تختلف من شخص إلى آخر

الرجال والنساء لديهم متطلبات طاقة مختلفة بسبب اختلاف تكوين أجسامهم. د.ب.أ

يعتمد مقدار الطاقة، التي يحتاجها الجسم يومياً، على عدد كبير من العوامل، مثل الحركة والعمر وأيضاً الجنس، لذا فإن احتياجاتنا من الطاقة تختلف من شخص لآخر، بل ومن وقت وعمر إلى آخر.

وقالت أخصائية التغذية الألمانية سارا رامينجر إن الرجال والنساء لديهم متطلبات طاقة مختلفة بسبب اختلاف تكوين أجسامهم؛ فعادة ما يكون لدى الرجال كتلة عضلية أعلى ونسبة أقل من الدهون في الجسم. ولأن العضلات تستهلك المزيد من السعرات الحرارية، فإن الرجال يحتاجون إلى المزيد من الطاقة.

وأوضحت أخصائية التغذية العلاجية الألمانية آنيا بوسي فيستفال أن الأعضاء تلعب أيضاً دوراً مهماً؛ حيث إنها تحدد الجزء الأكبر من معدل الأيض. وعلى الرغم من أن الأعضاء تشكل نحو 6% فقط من وزن الجسم، إلا أنها مسؤولة عن 70% من استهلاك الطاقة أثناء الراحة. ويتراجع استهلاك الطاقة في الشيخوخة لتقلص الكتلة العضلية وزيادة الدهون، كما تتقلص الأعضاء أيضاً إلى حد ما.

وتندرج الحركة أيضاً ضمن العوامل المهمة؛ فإذا كان المرء يجلس على مكتبه طوال اليوم، فإنه يستهلك طاقة منخفضة، وبالتالي يجب أن يتناول كمية قليلة من الطعام. أما إذا زادت الحركة، فستكون هناك متطلبات عالية من الطاقة ومعدل تحويل مرتفع للطاقة، وبالتالي يمكن تناول الطعام بكمية أكبر.

ولحساب معدل الأيض الإجمالي يحتاج المرء إلى معدل الأيض الأساسي ومعدل الأيض مع الجهد البدني، علماً بأن معدل الأيض الأساسي هو مقدار الطاقة، الذي يحتاج إليه الجسم أثناء الراحة.

وكمعدل أيض أساسي يحتاج الجسم إلى سعر حراري واحد لكل كيلوغرام من وزن الجسم ولكل ساعة. مثال: يحتاج الشخص البالغ وزنه 70 كغم إلى معدل أيض أساسي يبلغ 1680 سعراً حرارياً (حاصل ضرب 70 في 24).

أما معدل الأيض مع الجهد البدني المعروف أيضاً باسم «معدل النشاط البدني» (Physical activity level) والمعروف اختصاراً بـ(PAL) فيعني مقدار الطاقة، الذي يحتاج إليه الجسم أثناء النشاط والحركة، ويعد هذا المعدل مفيداً بصفة خاصة للأشخاص، الذين يمارسون ألعاباً رياضية تنافسية.


يحتاج الجسم إلى سعر حراري واحد لكل كيلو غرام من وزن الجسم ولكل ساعة.

 

طباعة