تشخيص الكبد الدهني مبكراً يحمي من عواقب وخيمة

أسلوب الحياة غير الصحي يرفع خطر الإصابة بالكبد الدهني. د.ب.أ

أكد المركز الاتحادي للتوعية الصحية أن أسلوب الحياة غير الصحي يرفع خطر الإصابة بالكبد الدهني، موضحاً أن أسلوب الحياة غير الصحي يتمثل في تناول الدهون بكثرة وقلة الحركة.

وأضاف المركز الألماني أن الإصابة بالكبد الدهني غالباً ما يتم اكتشافها بعد وقت طويل، نظراً لأن الأعراض في البداية تكون عامة.

أما الأعراض المميزة للكبد الدهني، التي تتمثل في اصفرار العين والبشرة والحكة والتقيؤ والآلام، فتظهر في مرحلة متأخرة للغاية.

لذا ينبغي تشخيص الكبد الدهني مبكراً، وذلك بإجراء فحوص منتظمة لاكتشاف التغيّرات الطارئة على وظائف الكبد. ويمكن تجنب الكبد الدهني، من خلال اتباع أسلوب حياة صحي، يتمثل في الإقلال من الدهون، وإنقاص الوزن، وضبط نسبة السكر بالدم، والمواظبة على ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية، والإقلاع عن الكحول.

طباعة