أبناء المدخنات.. في خطر

لتجنّب المشكلات الصحية يتعين على الأم الإقلاع عن التدخين. د.ب.أ

أوردت مجلة «الأسرة والطفل» أن التدخين أثناء الرضاعة يضر الطفل، نظراً لأن النيكوتين يصل إلى حليب الأم، ومن ثم إلى جسم الرضيع.

وأوضحت المجلة الألمانية أن التدخين أثناء الرضاعة يؤثر بالسلب في قدرة الطفل على الرضاعة بصورة جيدة، فضلاً عن إصابته بحالة من الاضطراب، وأيضاً ميله إلى القيء وشعوره بمغص في البطن، وكذلك عدم نموه بصورة كافية.

كما يتسبب تدخين الأم في حدوث اضطرابات في نوم الطفل، علاوة على نقص إدرار الحليب وضعف عملية الرضاعة لدى الأمهات المدخنات، إذ يعانين تأخر تدفق الحليب من الثدي، وأيضاً قلة كمية الحليب لديهن مقارنة بغيرهن من غير المدخنات.

وكلما زادت شراهة التدخين لدى هؤلاء الأمهات، فستتضاءل كمية الحليب لديهن للغاية، ومن ثم سيتوقفن عن الرضاعة مبكراً.

ولتجنب هذه المشكلات الصحية يتعين على الأم الإقلاع عن التدخين أثناء فترة الرضاعة.

طباعة