من أجل دواء لـ «كورونا».. معاهد بحثية دولية تسرّع الجهود بقيادة ألمانية

تعتزم شركة بورينجر إنجلهايم الألمانية للأدوية إسراع جهود البحث عن دواء مضاد لفيروس كورونا المستجد، بالتعاون مع أكثر من 30 مؤسسة بحثية وشركة.

وتقود «بورينجر إنجلهايم» بحسب بياناتها اليوم الثلاثاء أعمالاً لتطوير ما يسمى بأجسام مضادة محيّدة للفيروس، في إطار اتحاد «كير» الممتد لخمسة أعوام، وهو اختصار لاسم (البحث والتطوير المعجل لفيروس كورونا في أوروبا)، الذي يضم 37 عضواً من الاتحاد الأوروبي والصين وبريطانيا وسويسرا والولايات المتحدة.

وينصب تركيز البحث على تطوير أجسام مضادة تحيّد الفيروس، وكذلك على الجزيئات الصغيرة التي من المفترض أن تعمل بشكل مباشر ضد الفيروس.

ومن المقرر أيضاً إجراء أبحاث حول ما إذا كان يمكن إعادة توظيف منتجات وعقاقير حالية مرشحة في علاج مرض «كوفيد-19» الذي يتسبب فيه فيروس كورونا المستجد.

ووفقاً للمعلومات، يتم دعم شبكة البحث بـ 7ر77 مليون يورو من أموال الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى مساهمات نقدية وعينية من قطاع صناعة الأدوية.

طباعة